الجزائريون يعترفون بدور الجنود المغاربة في حفظ السلام

موند بريس / محمد أيت المودن

فاجأت مجلة الجيش الجزائري، الناطقة الرسمية باسم الجنرالات، (فاجأت) الجميع في عددها الخاص بشهر ماي الجاري، والذي تضمن غلافه تنويها بجهود قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، مع وضع صورة للجنود المغاربة المنتسبين للقبعات الزرق.

 

ففي الوقت الذي حاولت فيه مجلة النظام العسكري أن تروج لجنودها وإسهاماتهم المزعومة خلال مشاركتهم في عمليات حفظ السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في عدة بؤر توتر، لم يجد مخرجو العدد على ما يبدو صورة تزكي هذا الكلام، ليقرروا مضطرين الاستعانة بواحدة خاصة بأفراد البعثة المغربية، حيث ظهر العلم المغربي واضحا بجانب البذلة الرسمية التي يرتدونها، كما أن بحثا سريعا على محرك غوغل بين بما لا يدع مجالا للشك أن الصورة المذكورة التقطها مصور “فرانس بريس” في فبراير 2021، وهي تعود لجنود مغاربة أثناء خدمتهم في إفريقيا الوسطى، وهو الشيء الذي أغفلته مجلة العار.

 

هذا ومن المتوقع أن يثير هذا الخطأ سعار الجنرالات، حيث سيتم فتح تحقيق في الواقعة للإطاحة بكل المتورطين في هذه “الشوهة” التي تنضاف إلى سلسلة فضائح الجنرالات وإعلامهم التي لا تنتهي.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


5 + 4 =