*الجامعة الوطنية للتعليم بسيدي بنور تؤكد أن منطق المماطلة والتسويف لن يزيد الوضع الا احتقانا*

موند بريس/ رفيق خطاط

أصدرت الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحث لواء الاتحاد الوطني للشغل بسيدي بنور بيان موجها إلى الرأي العام المحلي والوطني تدعم فيه كافة نضالات الشغيلة التعليمية و تحذر من سياسة صم الاذان و إغلاق باب الحوار من طرف الوزارة و فيما يلي نص البيان:

انطلاقا من متابعته لتداعيات الحملات المغرضة التي تطال مدير ثانوية لالة فاطمة الزهراء الإعدادية وثانوية حمان الفطواكي الإعدادية؛ وإيمانا منه بدوره المحوري في الدفاع عن قضايا نساء ورجال الإدارة التربوية ، عقد المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية لهيئة الإدارة التربوية المنضوية تحت لواء الجامعة الوطنية للتعليم (إ.م.ش)، اجتماعا عاجلا عن بعد للوقوف على حيثيات الادعاءات التي تطال عمل السيد المدير؛ وفي هذا الإطار يعلن للرأي العام ما يلي:
يشيد بالعمل الجاد والجبار الذي تقوم به الأطر الإدارية خلال هذا الموسم رغم الإكراهات في ظل تداعيات الجائحة، من أجل ضمان السير العادي للدراسة.

يحيي عاليا نضالات الأطر الإدارية واستماتتها في تنزيل برنامجها النضالي الوحدوي، تحقيقا لمطالبها العادلة والمشروعة؛ وفي مقدمتها التسريع في إخراج المرسومين.

يدعم كافة نضالات الشغيلة التعليمية و يحذر من سياسة صم الاذان و إغلاق باب الحوار من طرف الوزارة، ويؤكد أن منطق المماطلة والتسويف لن يزيد الوضع الا احتقانا.

يستنكر إقدام بعض المنتسبين إلى الجسم النقابي، التشويش المقصود على الخطوات النضالية التي سطرتها الأطر الإدارية تحت شعار” اللاعودة حتى تحقيق المطالب” وذلك بنهج أسلوب الضغط و التهديد لمديري المؤسسات التعليمية بإصدار بيانات مغرضة خدمة لأجندات سياسوية ضيقة.

يعلن تضامنه اللامشروط مع مدير الثانويتين الإعداديتين لالة فاطمة الزهراء و حمان الفطواكي؛ ويشيد بالعمل الجبار الذي يقوم به من أجل ضمان السير العادي للدراسة بالمؤسستين (ثانوية للا فاطمة الزهراء الإعدادية- 1800 تلميذ- وثانوية حمان الفطواكي الإعدادية – 2600 تلميذ- بها قسم داخلي يضم 340 تلميذا وتلميذة).

يُثمن إشادة مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين الدارالبيضاء- سطات إبان زيارته لثانوية حمان الفطواكي الإعدادية بتاريخ 20 يناير2021، حيث وقف على المجهودات المبذولة والتغيير الجذري المحدث بمرافق المؤسسة؛ وفي مقدمتها القسم الداخلي بفضل التدبير القيادي الحديث.

يؤكد على أن استفادة مدير المؤسسة من السكن الوظيفي بثانوية حمان الفطواكي الإعدادية تم بموجب المذكرات المنظمة في هذا الشأن وفي واضحة النهار، ويعلن للرأي العام أن الاستغلال غير الموفق للموضوع هو مطية للتغاضي عن الاحتلالات غير المشروعة للسكنيات التي يستفيد منها سماسرة الريع النقابي -الذين فشلوا في إقناع واستمالة ثقة الشغيلة التعليمية وخدمة مطالبها وقضاياها العادلة-..

يعضد تأكيده في النازلة المفتعلة بخصوص السكن الوظيفي الخاص بالمدير بثانوية حمان الفطواكي الإعدادية أن المذكرة الوزارية رقم 40/2004 الصادرة بتاريخ 10 ماي 2004 مضامينها واضحة في هذا الإطار؛ والتي تخول للمدير الحق في السكن الوظيفي بحكم القانون؛ خصوصا وأن المؤسسة تتوفر على قسم داخلي خاص بالإناث؛ مما يستوجب التواجد المستمر للمدير؛ و في هذا السياق يتساءل المكتب الإقليمي عن مصير السكنيات الإدارية والوظيفية المحتلة؟ والتي يدعو من خلالها المديرية الإقليمية إلى فتح تحقيق وإيفاد لجان إقليمية في هذا الشأن.

يوضح للرأي العام زيغ بعض الافتراءات والدعايات والادعاءات المغرضة لتجار الأوهام البائسة فيما يخص تشذيب الأشجار؛ ويوضح أنها تمت وفق النصوص والتشريعات الجاري بها العمل تحت اشراف المديرية الإقليمية و بتنسيق مع باقي المتدخلين: السلطات المحلية …و بإشراك مجلس التدبير المؤسسة في تدبير تشاركي محكم و ناجع. وفي هذا الصدد يقف المكتب على منطوق المذكرة رقم 52 الصادرة بتاريخ 1990 المحتج بها في إحدى البيانات المضللة تشير إلى :””…… وإذا أصبحت تشكل خطرا على مرافقها او على سلامة التلاميذ و في هذه الحالة يصبح من الضروري الحصول على إذن من طرف السلطات المختصة لقطعها، واخبار النيابة بذلك قبل الشروع في القطع أما اذا تعلق الامر بتقليم الأشجار فمن الضروري أيضا الحصول على اذن مكتوب من النيابة الإقليمية من أجل ذلك””

يسجل الجهل التام لبائعي الأوهام لمقتضيات المرسوم2.02.376 في مادته29 المتعلقة بدور مجالس المؤسسة ومن خلالها مجالس الأقسام ودورها في تحديد عتبة النجاح؛ والبث في مختلف العمليات التربوية (النجاح ،التكرار، الفصل ،الانتقال ،التوجيه…) تنزيلا لمبدأ التدبير التشاركي والقطع مع مختلف القرارات الفردانية .

يُذكّر أن ما ادُّعِي زورا في شأنه -بالاستعانة بالغرباء – ينم عن عدم إلمام المدعين بمستجدات الساحة التربوية في مجال الدعم والمواكبة التربوية في ضل جائحة كورونا ويحيل المكتب الإقليمي في هذا الشأن على مراسلة الأكاديمية الجهوية الدارالبيضاء سطات تحت عدد 21/0252 بتاريخ.24/02/2021 في موضوع دعم التعلمات والتي جاء في منطوقها ما يلي:

(…وعليه أهيب بكم تعبئة جميع الإمكانيات سواء الذاتية أوعبر شراكات مع جمعيات المجتمع المدني أوالجماعات الترابية من أجل تأمين الدعم التربوي وخصوصا بالمستويات الإشهادية } ومن باب الإنصاف فقد أشادت المسؤولة المركزية لوزارة التربية الوطنية..على تنسيق وتنزيل مشاريع المواكبة والدعم التربوي بنجاح هذا الورش الذي تم تنزيله على صعيد الثانوية الإعدادية حمان الفطواكي وتم فيه انخراط جمعيات المجتمع المدني في زيارتها المؤرخة بتاريخ 03 مارس 2021..

يُشير أن إعداد جداول الحصص و المصادقة عليها، تتم وفق المذكرات التنظيمية المنظمة للعملية (المذكرة 43/2006 في شأن تنظيم الدراسة بالتعليم الثانوي ملحق 1 –المقرر الوزاري 2020/2021 المادة 03 منه-المراسلة الإقليمية عدد 19/1239 بتاريخ 07/07/2019-المذكرة 30/2004 في شأن احترام الحصص الدراسية ) حيث تراعى المصلحة الفضلى للمتعلم(ة)؛ وبتنسيق تام مع مصالح المديرية الإقليمية المختصة، وتتبع هيئة التأطير والمراقبة التربوية بما يؤمن زمن التعليم والتعلم .

يدعو المديرية الإقليمية إلى إصدار توضيح للرأي العام حول النقاط الواردة في البيانات المهزلة؛ دفاعا عن العمل الجاد و الدؤوب و صونا لكرامة الأطر الإدارية والتربوية على حد سواء.

وعليه فإن المكتب الإقليمي يُهيب بكافة مناضلي و مناضلات النقابة الوطنية لهيئة الإدارة التربوية الالتفاف حول نقابتهم العتيدة، والاستعداد لخوض كافة الأشكال النضالية والاحتجاجية ضمانا لكرامة الأطر التربوية.
عاش الاتحاد المغربي للشغل.
عاشت الجامعة الوطنية للتعليم.
عاشت النقابة الوطنية لهيئة الإدارة التربوية منظمة ,وحدوية ديمقراطية حرة مستقلة و مناضلة صونا لكرامة أطر الإدارة التربوية.

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 64 = 70