التفاهة .. بفضل المستهلك أصبحت علامة تجارية رابحة

موند بريس

لا أحد ينكر أن لكل منتوج مستثمرين ناشطين فيه ، وله متخصصين ذوي التجربة الكاملة ، وتبقى التفاهة المنتوج الشاغل للرأي العام ، حيث تعتبر السلعة الأكثر طلبا في السوق الحالي ، ولها منتجيها ومستهلكيها ، وخلقت رواجا هائلا في سوق وسائل التواصل الإجتماعي.

وأصبحت التفاهة اليوم طريقا محبوبا عند جمهور اليوتوب ، وتتصدر الكثير من المشاهدات والإعجابات والتعليقات ، مما يجعل لها مداخيل مالية عالية ، وترفعها الى عالم الشهرة والبوز ،  وتصنع شخصيات يلتفث اليها الجمهور الناشئ ، ونظرة المجتمع إلى هؤلاء المؤثرين ، جعلتهم يتطورون و يستمرون في الإنتاج.

وفي كل ظهور لهم في الساحة ، تعطى لهم قيمة عالية في الحديث أمام الصحافة وأمام الرأي العام ، وتطبق عليهم مقولة المفكر الإيطالي -امبرتو إيكو- “لهم حق الكلام مثلهم مثل من يحمل جائزة نوبل” لهذه الفئة طموح كبير في بناء مستقبلها على أساس التفاهة.

مما يجعل تجار هذه السلعة يربحون السوق ، تاركين لمتابعيهم ومستهلكي منتوجهم ثقافة بطيئة ، تسقط في بطون عقولهم وتخلق هدرا فكريا لديهم ، وظهر في الآونة الأخيرة نوع من مصنعي هذه التفاهة ، يتدخل في أمور ذات صلة بالمؤسسات والسياسات العمومية ، مما يجعل المجموعة المستهلكة للمنتوج التافه ، تزيد في رواجه واستثماره عبر مشاركته مع مستهلكين آخرين.

وهكذا تنشر الثقافة الفكرية السيئة ، من جيل إلى جيل ، و من بيت إلى بيت ، دون تحمل عناء التوصيل ، وإنما بواسطة الضغط على زر -مشاركة- أو ما يسمى ب “البرطاج” ، في ثوان قليلة يتم توصيل التفاهة مجانا عبر الصفحات و المواقع ، تاركة آثارها السلبي في عقول المتابعين.

وبعض المنابر الإعلامية بدورها ساهمت في النشر ، حتى أوصلتهم إلى العالمية ، وأطلقت عليهم نجوما ومثقفين ، تاركة وراءها مثقفين و مفكرين حقيقيين ، و مخترعين عبقريين يصدرون تجاربهم و أفكارهم إلى الدول المتقدمة ، المؤمنة بالتطور والإرتقاء بالعلم.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 49 = 57