البرلماني يوسف الرويجل يوصل صوت اليوسفيين إلى قبة البرلمان بعد الغضب الذي خلفته جودة مياه الشرب بالمدينة

موندبريس

بعد الضجة التي خلفتها جودة مياه الشرب بمدينة اليوسفية ،والتي خلفت احتجاجات كان آخرها الوقفة التي كانت أمام مكتب الماء الصالح للشرب ، وتفاعلا مع ذلك تقدم البرلماني يوسف الرويجل  عن الأصالة والمعاصرة بإقليم اليوسفية بسؤال كتابي جاء فيه ما يلي:
تعيش مدينة اليوسفية (إقليم اليوسفية) على وقع أزمة صحية إضافية بسبب تدهور كبير في جودة مياه الشرب (تغير في الطعم واكتساب لون ورائحة كريهة)، حيث أصيب العشرات من المواطنين بأعراض مرضية على مستوى الجهاز الهضمي، تبين بعد الفحص الطبي أنها ناتجة عن استهلاك مياه غير صالحة للشرب.
وكما تعلمون، فإن المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، ونظرا للعجز المسجل في الماء الصالح للشرب بعد نضوب بعض آباره المستغلة بمنطقة الخوالقة في تزويد اليوسفية والضواحي بالماء الشروب، كان قد لجأ لضخ مياه ساقية سبت المعاريف لتعويض النقص والخصاص الحاصل، حيث يشتبه في تلوث هذه المياه وعدم صلاحيتها للاستعمال الآدمي، مما دفع بالعديد من الأصوات إلى المطالبة بفتح تحقيق في الموضوع.
ومما يؤسف له، أننا حاولنا الاتصال مرارا بالسيد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب من أجل إطلاعه على واقع الأمر والعمل على المعالجة السريعة للمشكل، قبل أن يزداد الوضع الصحي تفاقما أو أن يتطور، لا سمح الله، لما لا تحمد عقباه، إلا أن محاولاتنا بقيت من دون رد إلى حدود تاريخ كتابة هذا السؤال.
وعليه؛ نسائلكم السيد الوزير المحترم عما يلي : – ما هي أسباب التدهور الخطير لجودة الماء الصالح للشرب بمدينة اليوسفية؟ وهل قمتم بفتح تحقيق للوقوف على حقيقة ما يجري وحجم الأضرار الصحية التي لحقت بالساكنة؟ – ما هي الإجراءات والتدابير المتخذة من طرف الحكومة لمعالجة أزمة الماء الصالح للشرب بإقليم اليوسفية في أقرب الآجال؟

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


7 + 3 =