الاعتداء على مقابر بالشمال موضوع شكاية سكان إقليم المضيق

موند بريس / محمد أيت المودن

قالت مصادر مطلعة إن مكتب عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، استقبل، بحر الأسبوع الجاري، شكايات متعددة في موضوع الاعتداء على حرمة مقابر بجماعات ترابية بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، وفتح طرقات وممرات داخلها، وتمرير قنوات الصرف الصحي، فضلا عن الاستيلاء على ممرات، وكذا منع السكان من المرور لزيارة المقابر، ما خلف موجة استياء وتذمر في صفوف جميع المتضررين.

واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن برلماني حزب التجمع الوطني للأحرار بإقليم المضيق، أثار قضية الاستيلاء على طريق مقبرة كاسبولنيا، ما أدى إلى إغلاقها والاستيلاء على المصلى، وإقامة سدود مائية فوقها، بجماعة العليين بدوار فرسيوة، حيث سبق واحتج السكان على منعهم من الولوج إلى المقبرة، وتقدموا بشكايات متعددة إلى الجهات المعنية، لكن مازالت الأمور على ما هي عليه.

وحسب المصادر ذاتها، فإن سكان منطقة بني مزالة بإقليم المضيق جمعوا لائحة توقيعات المحتجين، وشكايات سيتم وضعها لدى النيابة العامة المختصة بتطوان، والسلطات الإقليمية، بحر الأسبوع الجاري، في موضوع الاعتداء على مقبرة الشهداء بالمنطقة، وإحداث طريق وسطها، وقنوات للصرف الصحي، ما أثار سخط وتذمر جميع السكان، ومطالبتهم بإعادة الأمور إلى سابق عهدها ووقف انتهاك حرمة القبور.

وذكر مصدر أنه ينتظر أن تتفاعل مصالح وزارة الداخلية مع الشكايات المقدمة في موضوع انتهاك حرمة مقابر بمدن الشمال، حيث سيتم إعطاء تعليمات للسلطات المحلية بإنجاز تقارير مفصلة في الموضوع، والعمل على تحديد المسؤوليات لربطها بالمحاسبة، فضلا عن التأكد من حيثيات قرارات فتح طرقات وسط مقابر وتمرير قنوات للصرف الصحي، وكذا إغلاق طرق ومنع المرور.

وأضاف المصدر نفسه أن حالة من الاستياء والتذمر تسود في صفوف السكان المحتجين، نتيجة عدم التفاعل مع شكايات شفوية في الموضوع، حيث سبق التنبيه لضرورة احترام حرمة القبور، وكذا رفع مطالب للسلطات الإقليمية بإيقاف أشغال حفر ومد قنوات وفتح طرق داخل مقابر.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 58 = 66