الاستجابة الفورية لطلب رئيس الفرع الإقليمي للمرصد الوطني لتخليق الحياة العامة ومحاربة الفساد بإقليم النواصر

موند بريس / مراسلة : قديري سليمان

في إتصال هاتفي من طرف رئيس الفرع الإقليمي انواصر التابع للمرصد الوطني لتخليق الحياة العامة ومحاربة الفساد وحماية المال العام بالمغرب، (اتصال) بعناصر الدرك الملكي ببوسكورة، على خلفية الشغب الذي أحدثه بعض الشباب، و الذين كانوا في وضعية شجار ليلا، وكاد الأمر يتطور إلى ما لا تحمد عقباه، بعدمباراة في كرة القدم أعقبتها مشادات كلامية واشتباكات ، كانت ستعرف تطورات خطيرة. اسفرت عن ربط الإتصال بعناصر الدرك الملكي ببوسكورة الذين حضروا في الوقت المناسب، ليتم توقيف مسببي الشغب تحقيقا لمبدإ تخليق الحياة العامة، وقد نوه المرصد الوطني لتخليق الحياة العامة ومحاربة الفساد وحماية المال العام بالمغرب،  بالمجهودات التي تقوم بها دوريات عناصر الدرك الملكي في هذا الشأن، وهم الذين يتحملون مسؤولية كبيرة في استتباب الأمن العام رغم إكراه النقص الملاحظ في الموارد البشرية جراء الكثافة السكانية المتزايدة التي صارت تعرفها منطقة بوسكورة، والتي تحولت الى قطب حضاري وصناعي في نفس الوقت، مما يستوجب مستقبلا خلق دائرة أمنية تواكب التزايد المضطرد في تنمية المنطقة التي تعرف إعادة إيواء قاطني دور الصفيح ببوسكورة، ويالتالي تم إدراج جميع قاطني دور الصفيح و الذين كانوا ينتشرون بضواحي مدينة الدار البيضاء، ضمن مشاريع خاصة ببوسكورة، كمشروع الازدهار بوسكورة، والذي تشرف عليه مؤسسة العمران، بتنسيق مع السلطة المحلية بعين المكان.

والجدير بالذكر ان الكل يعلم أن بعض أحياء الصفيح، تعد مصدرا لتفريخ بعض المنحرفين، و الذين يميلون الى ممارسة العمل الإجرامي، كالاتجار في المخدرات، والعنف والسرقة …..وهذا ما أكدته الأبحاث المعمقة في هذآ الشأن.

إذن خلاصة القول ، بوسكورة رغم جهود عناصر الدرك الملكي، فالمدينة في حاجة لدائرة أمنية مستعجلة تستجيب لانتظارات الساكنة أمنيا قصد مواجهة جميع أصناف الجريمة؟؟

فهل يتحقق مراد السكان في العاجل أم أن الوضع سيبقى على ما هو عليه؟

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 89 = 92