الاساتذة المفروض عليهم التعاقد يصعدون ضد الوزارة بأشكال غير مسبوقة

موندبريس

في ظل استمرار وزارة التربية الوطنية نهج الصمت،والتجاهل حول ملف الأساتذة المفروض عليهم التعاقد رغم الأشكال النضالية الغير المسبوقة التي نظمتها تنسيقيتهم ، التصعيد يعود من جديد وبأشكال مختلفة .

وحسب تصريح منسق الدار البيضاء  قال ربيع الكرعي، عضو التنسيقية سالفة الذكر، إن “الأساتذة ماضون في التصعيد الميداني، وهو ما تمثل في البيان الأخير للمجلس الوطني، حيث ستنظم مسيرتان يوم 26 يناير؛ أولهما لقطب الدار البيضاء الذي سيشمل جهة الرباط سلا القنيطرة وطنجة تطوان الحسيمة والدار البيضاء سطات وفاس مكناس والشرق، ثم قطب إنزكان ويشمل بقية الجهات”.
وأضاف الكرعي، في “يوم 27 يناير سيعرف انعقاد المجلس الوطني بأكادير، في حين لم نعلن عن موعد ثلاثة أيام أخرى من الإضراب حتى يتم التنسيق مع النقابات التعليمية، بهدف الدعوة إلى الوحدة في النضال الميداني، على أساس الوحدة الميدانية التي دعت إليها النقابات .

وأمام  كل هذا وذاك ألم يحن الوقت لطي مشاكل وزارة التربية والتعليم التي ومع ومرور الوقت تتفاقم ملفات شائكة أثرت ،وستؤثر على المدرسة العمومية ، وهو ماله تأثير مباشر على العملية التعليمية التعلمية ،والسير العادي للموسم الدراسي في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد جراء انتشار وباء كورونا.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


87 + = 94