الإعتداء على ممرضة داخل مركز للتلقيح يفجر غضب مرتادي مواقع التواصل الإجتماعي

موند بريس / محمد أيت المودن

هزّ فيديو يوثق لواقعة اعتداء على ممرضة بمركز التلقيح إدماج أناسي بعمالة البرنوصي بالدار البيضاء من طرف قائد وعون سلطة، تطبيق المراسلات الفورية “الواتساب” قبل أن يتم تناقله على نطاق واسع بمواقع التواصل الإجتماعي.

 

الفيديو، باحت فيه المعتدى عليها وهي تبكي بعبارات عامية تحمل معاني كثيرة بقولها: “علاش يضربوني ويدخلوا عليّا بهاد الطريقة”، الشيء الذي خلق الكثير من القيل والقال بين صفوف الشغيلة الصحية قبل أن ينتشر الخبر كالنار في الهشيم.

 

ودخلت الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية على الخط قبل أن توجه رسالة إلى وزير الصحة لعرض النازلة وتفاصيلها، وهو ما كشفه رئيس الجمعية، حبيب كروم ، مؤكدا أنّ الفيديو وبعد أن جرى تعميمه وبشكل ملفت وظهرت فيه المعنية وهي تشرح ما تعرضت له، جعل الجمعية تعجّل بتوجيه رسالة إلى وزير الصحة خالد آيت الطالب طمعا في اتخاذ المتعين.

 

وأضاف بالقول إنّ تحرك الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية، يبقى الغرض منه إنصاف الممرضة من الحيف والظلم الذي وقعت ضحيته، مشيرا في المقابل إلى أنّ الممرضين يشكلون ركيزة أساسية في المنظومة الصحية لا يمكن تجاهلها.

 

وأوضح أنه في هذه الظرفية الإستثنائية التي تخوض فيها الأطر الصحية، حربا ضروسا لمواجهة الفيروس القاتل، خلقت واقعة الإعتداء على الممرضة بأحد المراكز الصحية بالبيضاء، انعكاسات سلبية على نفوس مهنيي الصحة بشكل عام وعلى فئة الممرضين وتقني الصحة على وجه الخصوص.

 

ولم يفته أن يبح بما أسماه عجز وزارة الصحة عن ضمان أبسط الحقوق الدستورية لمهنيي الصحة التي يكفلها الدستور في الفصل 22، قبل أن يحيل على مقتضياته والمتمثلة وعلى حد تعبيره في عدم المساس بالسلامة الجسدية أو المعنوية لأي شخص في أي ظرف.

 

وناشد وزير الصحة بفتح تحقيق عاجل في هذه النازلة من أجل إنصاف الممرضة المتضررة وجبر الضرر الذي طالها وطال فئة الممرضين وتقني الصحة، يردف شارحا.

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


41 + = 46