الأمين العام لحزب الإستقلال نزار بركة في ضيافة الحركي سعيد التدلاوي ” زيارة لها أكثر من دلالة”

موند بريس/ عبدالله بناي

حل الأمين العام لحزب الاستقلال نزار بركة عشية اليوم الاربعاء بعين حرودة ضواحي المحمدية ، مرفوقا بمنسق الحزب بجهة الدارالبيضاء سطات فؤاد القادري، والنقابي الصحراوي ميارة. وحسب مصادر محلية، فإن أطر حزب الميزان كانوا على موعد مائدة الإفطار في ضيافة الصديق العدو لحزب الاستقلال الحركي سعيد التدلاوي وصديقه الجيراري اللذان كانا بالأمس عدوان للحزب الضيف في الاستحقاقات الماضية.
معلومات موثوقة تؤكد أن هذه الزيارة، مفادها تزكية التدلاوي الاب للترشيح باسم حزب الاستقلال  للاستحقاقات القادمة، مغيرا بذلك معطفه الذي كان يرتديه لسنوات بقبعة الحركة الشعبية. فعلى بعد أشهر قليلة من موعد الاستحقاقات الانتخابية، افتتح الأمناء العامون للأحزاب السياسية”بورصة” التزكيات، وبدأت التحركات داخل الأحزاب الكبرى لاستقطاب “أصحاب الشكارة” واعيان الانتخابات. ظاهرة الترحال السياسي الذي تظهر فيه كائنات إنتخابية تكون منتمية في الأصل إلى أحزاب معينة، وسرعان ما تقرر خلع معطف حزب وارتداء جبة حزب سياسي ٱخر كما هو الحال لصاحبنا الحركي بسبب ماأضحى يعرف بالاستقطاب الحزبي، فضلا عن الاستقالات الجماعية التي غالبا ما تكون مرتبطة بالصراع حول التزكيات الانتخابية، فأعداء الأمس هم أصدقاء اليوم والمثل يقول
” لاعداء دائم ولا صداقة دائمة في السياسة، بل هناك مصالح دائمة

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


7 + 2 =