الأمين العام السابق لنقابة الكنفدرالية الديمقراطية للشغل في ذمة الله

موند بريس / محمد أيت المودن

توفي اليوم الثلاثاء، محمد نوبير الأموي،2 بالدار البيضاء بعد صراع طويل مع المرض.

 

ويعد الأموي، أحد أشهر القيادات النقابية في تاريخ الحركة العمالية في المغرب، والزعيم التاريخي للكونفدرالية الديموقراطية للشغل، وهو قائدها منذ تأسيسها عام  1978 إلى2018.

 

وولد محمد نوبير الأموي سنة 1936 في مدينة ابن أحمد بالمغرب.

 

ودرس في كتاب لتحفيظ القرآن ثم التحق بمدرسة في الدار البيضاء، وتابع دارسته في جامعة ابن يوسف بمراكش ثم بجامعة القرويين بفاس.

 

انخرط الأموي مبكرا في حزب الاستقلال الممثل للشريحة الكبرى من الحركة الوطنية في عهد الاستعمار الفرنسي، وبمجرد التحاقه بالتعليم، انضم الى النقابة التاريخية التي شكلت آنذاك الجناح النقابي للحركة الوطنية (الاتحاد المغربي للشغل).

 

واختاره الزعيم المهدي بن بركة مسؤولا عن اللجنة العمالية بالرباط في 1963.

وفي 26نونبر سنة1978 تأسست الكونفدرالية الديمقراطية للشغل وأصبح الأموي زعيما لها.

 

وفي إضراب 1981 سجن الأموي لسنتين، وعززت مكانته لدى حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

 

وبانتقال حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إلى المشاركة في الحكم سنة 1998، بدأت هوة الخلاف تتسع بين الجناح النقابي للأموي والتوجه السياسي للحزب، مما أسفر في النهاية عن انشقاق جديد لأنصار الكونفدرالية بقيادة الأموي في اتجاه دعم حزب جديد هو حزب المؤتمر الوطني الاتحادي.

 

وكان المجلس الوطني للكونفدرالية الديمقراطية للشغل آنذاك، قد قرر مقاطعة الاستفتاء على مشروع دستور 2011.

 

وعلل الأموي قرار المقاطعة بكون المنهجية المعتمدة في تحضير وإعداد الدستور “أبعد ما تكون عن المنهجية التشاركية، مما أخل بالإشراك الفعلي والحقيقي”.

 

وفي نونبر 2018، ترك منصبه كأمين عام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وحلّ محله مساعده عبد القادر الزاير.

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


5 + 1 =