“الأساتذة المفروض عليهم التعاقد” ينظمون مسيرة ببنجرير مطالبين بادماجهم في سلك الوظيفة العمومية

موندبريس : يوسف أخيدار

تنفيذا للبرنامج الوطني المسطر للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد خرج أساتذة اليوسفيةوالرحامنة وقلعة السراغنة اليوم الخميس خامس نونبر في مسيرة احتجاجية للمطالبة بإدماجهم في الوظيفة العمومية.
مسيرة بنجرير جابت عددا من الشوارع الرئيسية بالمدينة ورفع خلالها الأساتذة المحتجون عددا من الشعارات ضد وزارة التعليم وحكومة العثماني.

هذا وكانت التنسيقية الوطنية قد أعلنت في بلاغ لها ، عن خوضها لإضراب عن العمل ما بين 2 و7 نونبر المقبل، إستمرارا في “المعركة النضالية” ضد نظام التعاقد، واستنكارا لكل التعسفات والتضييقات التي تطال الأساتذة “الذين فرض عليهم التعاقد”.
ودعت التنسيقية جميع الأستاذات والأساتذة “الذين فرض عليهم التعاقد”، بضرورة “الالتزام بمهمة التدريس فقط، والانسحاب التام من كافة المجالس التعليمية والتربوية ومجالس التدبير”، مع مقاطعة لقاءات المفتشين، وتجميد أنشطة النوادي التربوية، بالإضافة إلى الاستعداد لمقاطعة الامتحانات المحلية اقتراحا وحراسة وتصحيحا”.
وهذا وتضمن البرنامج النضالي، وفق البلاغ، “تنظيم أشكال “نضالية” محلية وجهوية يوم 22 نونبر المقبل، وإضراب وطني ثان أيام 1، 2 و3 من شهر دجنبر القادم، مرفوقا بمسيرة جهوية واعتصام جزئي يوم 2 من الشهر المذكور، للضغط على الحكومة والوزارة الوصية من أجل التراجع على “مخطط التعاقد”، وإدماج جميع الأساتذة في أسلاك الوظيفة العمومية. منسق اليوسفية

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


6 + 1 =