اعتقال متزوج بتهمة اغتصاب تلميذة معاقة وتهم أخرى

موند بريس / محمد أيت المودن

أكدت مصادر مطلعة أن المصالح الأمنية، بالمنطقة الأمنية الرابعة بولاية أمن الرباط، أحالت، صباح أول أمس الأحد، بائعا متجولا من مواليد 1988 على أنظار النيابة العامة المختصة بمحكمة الاستئناف بالرباط، على خلفية تورطه في جريمة التغرير بقاصر من ذوي الإعاقة مزدادة سنة 2008 واحتجازها واستغلالها جنسيا. وقرر الوكيل العام للملك لدى المحكمة نفسها إيداع المتهم سجن العرجات ومتابعته في وضعية اعتقال بتهمة بالغة الخطورة، تتعلق بالاختطاف والاحتجاز وهتك عرض تلميذة قاصر من ذوي الاحتياجات الخاصة بالعنف، واستغلالها جنسيا وإعداد وكر للدعارة والخيانة الزوجية.

وينتظر، حسب نفس المصادر ، أن تشرع الهيئة القضائية، بغرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالرباط، في محاكمة المتهم خلال الأسابيع القليلة المقبلة بعد إحالته على جلسة المحاكمة مباشرة عقب تناسل اعترافاته المؤكدة لفعله الجرمي أمام الضابطة القضائية وقاضي النيابة العامة دون الحاجة لإجراء تحقيقات تفصيلية من طرف قاضي التحقيق.

 

وأكدت ذات المصادر أن المتهم الثلاثيني، المنحدر من مدينة مكناس وهو متزوج وأب لطفلين، صدم المحققين بالمنطقة الأمنية الرابعة وهو يتقاسم معهم سيناريو ترصده للقاصر التي تعاني إعاقة خاصة أمام المؤسسة التي تدرس بها والتغرير بها، قبل اختطافها واحتجازها وسط منزل عشوائي بحي يعقوب المنصور، حيث قام باستغلالها جنسيا، غير مهتم بوضعيتها الخاصة وصغر سنها حيث لم تتجاوز ربيعها الثالث عشر بعد.

 

الرواية الصادمة ذاتها تقاسمتها الطفلة المغتصبة مع فرقة مختلطة من عناصر الشرطة القضائية والأمن العمومي التي نجحت في إيقاف المتهم بإحدى المقاهي الشعبية بيعقوب المنصور، حيث أكدت تعرضها لعملية تغرير واختطاف من طرف المتهم، حيث احتجزها وهتك عرضها بالقوة، وأكدت خبرات طبية أمرت النيابة العامة بإجرائها الفعل الإجرامي البشع الذي نفذه المتهم في حق التلميذة، مستغلا إعاقتها. وتضمن التقرير الطبي، الذي توصلت به فرق البحث وتمت إحالته على النيابة العامة المختصة، إشارة واضحة بتعرض الطفلة إلى فعل الاغتصاب بالقوة من طرف المتهم.

 

وبالرجوع للواقعة، كان حي يعقوب المنصور بالرباط اهتز، نهاية الأسبوع الماضي، على وقع جريمة بشعة استنفرت كل الأجهزة الأمنية والسلطات الترابية، بعد اختفاء تلميذة من ذوي الإعاقة من أمام المؤسسة التعليمية العمومية التي تدرس بها بحي الفتح بالرباط، حيث تداولت أسرتها وبعض زميلاتها إمكانية تعرضها للاختطاف من طرف مجهول مستغلا إعاقتها الذهنية، ورافقت الواقعة تحركات أمنية غير مسبوقة حيث انتشرت دوريات الأمن العمومي والشرطة القضائية بالمنطقة، وباشرت هذه الأخيرة تحقيقا عاجلا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، قبل أن يتم ضبط المتهم رفقة الطفلة الضحية بإحدى المقاهي الشعبية بحي يعقوب المنصور وهو يتناول وجبة فطوره، بعد ليلة رعب عاشتها الضحية القاصر، حكت تفاصيلها الصادمة لرجال الشرطة بحضور والديها. ووضعت عناصر الأمن المتهم رهن الحراسة النظرية مباشرة بعد إيقافه، صباح السبت الماضي، قبل عرضه، أول أمس، على النيابة العامة وإيداعه السجن بتهم ثقيلة.

 

يذكر أن واقعة التغرير بالطفلة «المعاقة» تعتبر الثالثة من نوعها في ظرف شهر واحد، حيث سبق لمصالح الشرطة القضائية والأمن العمومي بالمنطقة الرابعة بيعقوب المنصور فك لغز جريمتي هتك عرض وقعتا بمواقع وأوقات متفرقة، تعرض لهما طفلين بعد التغرير بهما، وتمكنت مصالح الشرطة في وقت قياسي من اعتقال الجانحين المتورطين في ارتكاب جريمتي التغرير والاحتجاز وهتك عرض طفلين، أحدهما يبلغ ست سنوات فقط، قبل إحالتهما على العدالة وإيداعهما المركب السجني العرجات .

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 81 = 91