اعتقال المعارض الروسي العائد من ألمانيا أليكسي نافالني

موند بريس
كما كان متوقعا، فقد قامت السلطات الروسية باعتقال المعارض أليكسي نافالني فور وصوله لمطار شيريميتييفو بموسكو قادما من ألمانيا، فيما تم السماح لزوجته بالعبور

نافالني أمضى خمسة أشهر في ألمانيا حيث تلقى علاجا بعد تسميمه.

اعتقلت الشرطة الروسية المعارض الشهير أليكسي نافالني فور وصوله إلى مطار شيريميتييفو في موسكو فيما كان يستعد لختم جواز سفره، وفق ما أفاد مراسلو وكالة فرانس برس في المكان اليوم الأحد.

وحسب مصادر متطابقة فإن الشرطة سمحت لزوجته بالعبور.

وبررت سلطات السجون الروسية اعتقال نافالني، لدى وصوله إلى موسكو، بحجة انتهاكه شروط عقوبة بالسجن مع وقف التنفيذ صدرت بحقه.

وأورد بيان لسلطات السجون أن نافالني « سيبقى معتقلا إلى أن تتخذ المحكمة قرارا » في شأنه.

وكانت سلطات السجون الروسية حذرت من أنها لن تتردد في اعتقال نافالني (44 عاما) ما أن يصل الى روسيا، بحجة أنه انتهك خلال إقامته في ألمانيا في الأشهر الأخيرة شروط عقوبة بالسجن مع وقف التنفيذ صدرت بحقه العام 2014.

وبعدما كان مقررا أن تهبط في مطار فنوكوفو في موسكو، حطت الطائرة التي تقل نافالني في مطار شيريميتييفو في الساعة 20,12 (17,12 ت غ) بعد نحو ثلاث ساعات من إقلاعها من برلين، وفق صحافيين في فرانس برس على متن الطائرة.

وكان المعارض ألكسي نافالني قد غادر برلين على رحلة جوية متجهة إلى موسكو، حيث هددت السلطات الروسية هناك بإلقاء القبض عليه بمجرد وصوله.

ويعود معارض الكرملين إلى بلاده بعد أن أمضى خمسة أشهر في ألمانيا، حيث تلقى علاجا طبيا طارئا، بعد تسممه بغاز الأعصاب نوفيتشوك.

ونقلت وكالة فرانس برس عن قريب لنافالني قوله إن الشرطة في مطار موسكو أوقفت عددا من حلفاء نافالني وذلك بعدما توجهوا إلى المطار لاستقباله، وفق ما افاد قريب من نافالني.

ومن بين الموقوفين محامييه ومساعده وكذلك مديرة حملته.

وتجمع حشد من وسائل الإعلام بمطار خارج العاصمة الألمانية قبل رحلة نافالني على متن طائرة تابعة لشركة « بوبيدا » الروسية للطيران التي كان على متنها أيضا أفراد من وسائل الإعلام.

وشاهد مراسل وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نافالني، 44 عاما، وهو يسير بممر المطار ويصعد إلى الطائرة التي أقلعت بعد ذلك بفترة قصيرة.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


7 + 3 =