اعتداء شنيع يطال المصور الصحفي بقناة أنوار بريس

موند بريس

تعرض المصور الصحفي رغيب هيثم عن جريدة” أنوار بريس” الإلكترونية التابعة لجريدة “الاتحاد الاشتراكي” زوال يوم السبت 10أكتوبر 2020 ،لاعتداء شنيع أمام الفضاء التجاري للقرب المتواجد بشارع المثنى ابن حارثة بالبرنوصي ،وذلك أثناء ممارسة مهامه المهنية بتكليف من مدير التحرير.
استنادا إلى المعطيات و التفاصيل من عين المكان ،فإن الزميل المصور الصحفي رغيب هيثم تعرض لاعتداء شنيع من طرف حارس أمن خاص ينتمي لشركة مكلفة بالسهر على الأمن داخل السوق ، وكان الزميل يحاول أخد بعض التصريحات من المواطنين بالشارع العام ، حتى انطلق حارس الأمن الخاص في الاعتداء على الزميل رغيب هيثم بالتعنيف و السب و القذف بألفاظ نابية و منعه من القيام بمهامه المهنية متعني على أنه هو من يقرر داخل السوق و خارجه ،وقد تم هذا السلوك العدواني أمام أعين المسؤولين على السوق بدون تحريك أي ساكن وأمام مرأى و مسمع العديد من المواطنين الذين استنكروا ونددوا بما وقع .
وأمام احتجاج الزميل على هدا الهجوم غير المبرر الذي جرى في الشارع العام ، تمادى حارس الأمن الخاص في اعتدائه وقام بمحاولة كسر و إتلاف آلة التصوير {الكاميرا} ، كما حاول المسؤولون بدورهم بالإغراء لإدخال الزميل رغيب إلى السوق من أجل احتجازه والاستمرار في تعنيفه من طرف الحارس وكأنهم ينتمون لسلك رجال الأمن الوطني .
و على خلفية هذا الاعتداء ، قام الزميل بإخطار مصلحة الأمن الوطني بالبرنوصي التي استمعت لأقواله في محضر رسمي، ليتم اعتقال الجاني ووضعه أمام الحراسة النظرية حتى تتم متابعته حسب القانون

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


4 + 1 =