اسبانيا تواصل استفزازاتها للمغرب

موند بريس / محمد أيت المودن

في تصريح استفزازي جديد يستهدف المغرب، خرجت وزيرة الخارجية الإسبانية، أرانشا غونزاليس لايا، صباح اليوم الثلاثاء، بتصريح جديد، تكشف من خلاله عن مخططات الحكومة بشأن مستقبل الثغرين المحتلين.

 

و قالت المسؤولة الاسبانية، إن حكومتها تدرس ضم سبتة ومليلية المغربيتين بشكل كامل إلى منطقة شنغن الأوروبية.

وبإمكان المغاربة من سكان العمالات المغربية المحيطة بسبتة ومليلية المحتلتين  دخولهما حاليا دون تأشيرة و إنما الإدلاء بجواز سفر فقط ، لكنها تكون مطلوبة عند السفر جوا أو بحرا إلى اسبانيا أو بقية أنحاء منطقة شنغن المعفية من التأشيرات في أوروبا.

 

و تأتي هذه الخطوة الاستفزازية الجديدة، بعد فشل جميع الضغوطات التي مارستها على المغرب و الصفعة القوية التي تلقتها عقب توقيف المغرب مفاوضات تجديد امتياز خط أنابيب الغاز الجزائري المتجهة إلى إسبانيا عبر التراب المغربي” و صفعة اقتصادية أخرى من خلال إقصائها من عملية مرحبا 2021، وما سيكلفها حوالي 500 مليون أورو والإهانة التي تعرض لها رئيس حكومتها سانشيز من طرف الرئيس الأمريكي بايدن في قمة الناتو  وهو ما جعلها تلجأ إل استخدام ورقتي سبتة و مليلية المحتلتين كوسيلة لاستفزاز المملكة من جديد، خاصة وأنها تدرك مدى تشبثت الرباط بمغربيتهما، وعزمها استرجاعهما عاجلا أو آجلا.

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 57 = 63