ارتفاع أسعار الفوسفاط في السوق الدولية

موند بريس / محمد أيت المودن

شكّل ارتفاع أسعار الفوسفاط في السوق الدولية خبراً ساراً للمغاربة، حيث ينتظر أن تساهم الإيرادات الإضافية، خاصة من صادرات الأسمدة، في تحقيق موارد غير مسبوقة، ما يدعم رصيد المملكة من العملة الصعبة، ويساهم في رفد الموازنة بالأموال اللازمة للإنفاق.

 

وتتجه إيرادات صادرات المجمع الشريف للفوسفات ومشتقاته، نحو تجاوز 10 مليارات دولار في العام الحالي.

 

ويتوقع بنك المغرب أن يتواصل ارتفاع أسعار الفوسفاط ومشتقاته، وسط ترجيح البنك الدولي، في إبريل الماضي، صعود أسعار الفوسفاط الخام إلى 175 دولاراً للطن في العام الحالي و160 دولاراً في العام المقبل، بينما ستصل أسعار الأسمدة إلى 900 دولار و800 دولار للطن على التوالي.

 

ويترقب بنك المغرب أن تصل إيرادات الفوسفاط في العام الحالي إلى 10.3 مليارات دولار، ما من شأنه أن يساهم في التخفيف من تفاقم عجز الميزان التجاري، بعد ترقّب بلوغ فاتورة الطاقة 12.3 مليار دولار.

 

وكانت بيانات مكتب الصرف التي تناولت وضعية التجارة الخارجية، أشارت إلى أن إيرادات صادرات الفوسفات وصلت، في العام الماضي، إلى 8 مليارات دولار، حيث كانت سجلت زيادة بنسبة 57.1 في المائة مقارنة بعام 2020.

 

ووفق بيانات مكتب الصرف، تضاعفت صادرات الفوسفاط ومشتقاته، من 2.42 مليار دولار في نهاية مايو من العام الماضي، إلى 4.77 مليارات دولار في الفترة ذاتها من العام الحالي.

 

ويعزو مكتب الصرف القفزة القوية التي شهدتها هذه الصادرات، إلى مبيعات الأسمدة التي زادت بـ1.8 مليار دولار، تحت تأثير الأسعار التي تضاعفت منتقلة من 344 دولاراً للطن الواحد إلى 835 دولاراً.

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


1 + 9 =