ابن جرير :الازدحام وتردي الخدمات يخلف سخطا بين صفوف فلاحي الرحامنة

موندبريس عزيز ابن الفقيه

بعد تهاطل أمطار الخير  بمنطقة الرحامنة استبشر الفلاح الرحماني خيرا وبدأ يستعد لموسم فلاحي، رغم قلة الحنطة وتوالي سنوات الجفاف التي أثقلت كاهله  وما زاد الطين بلة هي المعاملة التي يتعامل بها موظفو التعاونية الفلاحية بابن جرير حيث يفتح شباك واحد أمام كم هائل من الفلاحين في غياب تام للاجراءات والتدابير  المعمول بها في ظل جائحة كورونا، الشيء الذي لقي سخطا وتذمرا  من طرف الفلاحين مهددين بالاحتجاج وإغلاق التعاونية، وبعد الحديث إلى المسؤول عن التعاونية أرجأ الأمر  إلى قلة الموظفين وأن الدولة هي المسؤولة  عن عدم توظيف موظفين  لتعويض الذين أحيلو على التقاعد هذه السنة.
وأكد أحد الفلاحين أنه منذ السابعة صباحا لم ينل نصيبه من الحنطة،  وأكد أخر انه من ثلاثة أيام وهو يتردد على التعاونية دون الحصول على مبتغاه.
فإلى ما يعود هذا الاستهتار بحقوق الفلاح وخاصة في ظروف الجائحة التي تعيشها البلاد؟

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


6 + 4 =