إقليم الجديدة…مجهودات السلطات المحلية والأمنية متواصلة لفرض حالة الطوارئ الصحية بالبئر الجديد/ لغديرة

موند بريس :

تتواصل جهود السلطات المحلية والأمنية بمدينة البئر الجديد، من أجل التصدي ومواجهة خطر انتشار فيروس كورونا، والالتزام بتفعيل التدابير الاحترازية المتخذة من أجل محاربة فيروس “كورونا” المستجد، ومباشرة بعد انطلاق حالة الطوارئ الصحية على الساعة السادسة مساء تنطلق دوريات مشتركة تضم السلطة المحلية ورجال الأمن الوطني والقوات المساعدة تجوب شوارع مدينة البئر الجديد تطالب الساكنة باحترام حالة الطارئ الصحية، وتحسيس الأشخاص المتجولين بخطورة الوضع وإلزامهم العودة إلى منازلهم للحد من تفشي العدوى بفيروس “كورونا” المستجد، وبفضل الحملات التحسيسية المكثفة التي باشرتها السلطات المحلية بمدينة البئر الجديد، تحت إشراف باشا المدينة ورئيس مفوضية الشرطة أصبحت الساكنة يوما بعد يوم تنصاع لحالة الطوارئ وتعي خطورة الوضع، وبدورنا نوجه نداء لساكنة مدينة البئر الجديد بضرورة احترام الاجراءات المتخذة من أجل الحد من انتشار فيروس “كورونا” واحترام حالة الطوارئ الصحية والبقاء في منازلهم وعدم الخروج إلا للضرورة لان الامر أصبح خطيرا ،كما نهيب بهم الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية..

ولاندع الفرصة تمر لنشيد بالمجهودات الجبارة التي تبذلها السلطات المحلية والإقليمية على صعيد إقليم الجديدة تحت إشراف عامل الإقليم “محمد الكروج” وبمساهمة فعالة لرئيس دائرة الجديدة والمصالح الأمنية ورجال الدرك الملكي تحث إشراف القائد الإقليمي والقوات المساعدة من أجل تحسيس الساكنة بهذا الفيروس الخطير..

كما نشد بحرارة على ايدي السلطات المحلية للجماعة الترابية (لغديرة) الذين ابلوا البلاء الحسن وقاموا بمجهودات جبارة من أجل فرض الاجراءات المتخذة من أجل الحد من انتشار الفيروس، بعد الاكتشاف الإصابة المؤكدة بالفيروس التي تم تسجيلها يوم أمس الثلاثاء 24 مارس الجاري، بالبيضاء لرجل مسن يقطن بدوار اولاد موسى سد رويضة جماعة لغديرة ضواحي مدينة البئر الجديد، الذي كان قد زار مؤخرا أحد ابنيه القادم من خارج المغرب، بعد تم إخضاعه لتحليلات الطبية تما وضعه تحت الحجر الصحي بمستشفى سيدي مومن بالدار البيضاء، المصاب قد أصيب بعياء وأعراض مرضية خلال الأيام الأخيرة، الذي كان فيها بضواحي البئر الجديد، بعد فضل الانتقال إلى مدينة الدار البيضاء وخضوعه للتحاليل الطبية الخاصة بفيروس كورونا التي جاءت إيجابية..بعد قمت السلطات المحلية بإغلاق مداخل ومخارج المناطق الاقليم خوفا من انتقال عدوى فيروس “كورونا”، وقد وضعت 15 شخصا تحت الحجر الصحي بسبب الفيروس، كنت قد زارت المصاب مؤخرا بدوار اولاد موسى جماعة لغديرة، حيث تم تزويدهم بكافة الإرشادات وجميعهم يتلقون العناية اللازمة بالدار البيضاء في وحدة العزل..

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


93 − = 84