إقليم الجديدة //انتبهوا لأبنائكم .. إلقاء القبض على “بيدوفيل” البئر الجديد مغتصب الأطفال القاصرين

موند بريس/عبدو/البئر الجديد

استفاق سكان مدينة البئر الجديد اليوم الاحد 09 غشت الجاري، على وقع جريمة جنسية بشعة تتعلق بإعتداء جنسي على تسعة أطفال قاصرين بحي التقدم/ حي البام / درب الجديد بالمدينة، يبلغ عمرهم مابين 7 و5 و4 سنوات من طرف شخص ستيني له سوابق قضائية بنفس التهمة، يقطن بدوار الوطى جماعة لغديرة ضواحي البئر الجديد.
بعد مرور سنوات على استكماله عقوبة حبسية بتهمة هتك عرض قاصر، وقع مغتصب للأطفال “البيدوفيل” من جديد في يد عناصر الدرك الملكي بالقيادة الجهوية بالجديدة، وبعد تنقيط اسمه تبين أنه مبحوث عنه في فضيحة جديدة تتعلق باغتصاب عدد من الأطفال بمدينة البئر الجديد وازمور والجديدة وعدد من المدن الأخرى.
وذكرت مصادر لموند بريس أن الجاني البالغ من العمر حوالي 63 سنة، افتضح أمره عندما لاحظت مصالح الدرك الملكي للقيادة الجهوية بالجديدة، أثر الإغتصاب الأطفال على (بطاقة SD) للجاني، البطاقة التي كانت قد ضاعت له منذ شهور بنواحي سيدي علي بمدينة أزمور، فيها عدد من الصور والفيديوهات يمارس فيهم الجاني على الأطفال القاصرين الجنس السطحي، حيث عثر عليها احد اعوان سلطة بالمنطقة، قبل أن يتبين أنه اعتدى على أطفال آخرين في بعض المدن بالإقليم، ليصبح الوقع والصدمة مضاعفة بعدما اعترف كل الأطفال القاصرين بمدينة البئر الجديد، بممارسة سلوكات جنسية شاذة أثناء تواجدهم برفقته بالشارع العام بالمدينة، إلى أن يشبع نزواته الجنسية، وهو الأمر الذي حدث للقاصرين الآخرين.
ووفق ذات المصادر فان المتهم “البيدوفيل” كان يشتغل في الأفران التقليدية بمدينة البئر الجديد، بينما والدي الأطفال القاصرين بالمدينة يسهون عن أطفالهم، وكان يستغل غيابهم  طول النهار عن مراقبة أطفالهم القاصرين، فيقوم باستغلال الأطفال الضحايا لممارسات جنسية، ويقوم كذلك بتصويرهم في الممارسة الجنسية على شاشة الهاتف المحمول.

وأكدت نفس المصادر، أن المتهم اعترف للضابطة القضائية للدرك الملكي للقيادة الجهوية بالجديدة، بعد الاستماع إليه للمنسوب له من تهم، ومن تم نقله إلى مقر المفوضية الأمنية بالبئر الجديد، وإنجاز محاضر الإيقاف والتفتيش والاستماع تسلمته عناصر المركز الترابي للدرك الملكي والشرطة القضائية بالبئر الجديد، وقد عرضت عليه الشرطة القضائية وكذا الدرك الملكي بعض الحجج القاطعة التي وردت ضمن تصريحات الأطفال القاصرين وبعض الجيران، إضافة إلى صور وفيديوهات على (البطاقة SD) بعد مواجهته بتفاصيل جريمته، قبل أن يعترف بكل المنسوب إليه، وأحالته بدورها في إطار الاختصاص على المركز القضائي للدرك الملكي للقيادة الجهوية بالجديدة، الذي وضعه رهن الحراسة النظرية، بتعليمات من الوكيل العام للملك بالجديدة.


من جهة أخرى نزل خبر الاغتصاب على والدي الأطفال القاصرين كالصاعقة بمدينة البئر الجديد، بحيث فقد الوالدين الأطفال القاصرين الوعي بسبب هذه الجريمة..
يتبع

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


37 + = 47