إقالة وزيرة الخارجية الاسبانية “أرنشا غونزاليس ليا” بعد تسببها في أزمة مع المغرب

موند بريس

كما تسببت وزيرة الخارجية الإسبانية في زعزعة صورة القضاء الاسباني و تشويه سمعته، محلياً و دولياً، عقب موافقتها بتهريب شخص مطلوب لدى العدالة الاسبانية بتهم القتل و التعذيب و الاغتصاب، وهو ما جعل القضاء الاسباني محط سخرية دولية، بسبب قضية المعرفة بابن بطوش.

وتم تعيين مكان الوزيرة المعفية سفير إسبانيا الحالي في فرنسا والأمين العام السابق للشؤون الخارجية، خوسي مانويل ألباريس، حيث أن هذا القرار كانت منتظرا خلال الأيام الماضية، إذ كانت تتجه إسبانيا إلى تغيير ما وصفت بحكومة الأزمة واعتماد حكومة مستقرة.

وبحسب مراقبين فالأزمة مع المغرب كان لها تأثيرا كبيرا، خصوصا بالنسبة لوزيرة الخارجية، التي تتهمها النيابة العامة بالسماح بدخول زعيم مرتزقة البوليساريو إلى اسبانيا دون مراقبة ودفع الجيش إلى القيام بإجراءات غير قانونية.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


5 + 3 =