إفشال عملية تهريب 40 شخصا من أكادير في اتجاه بني ملال

موند بريس / محمد أيت المودن

أحبطت مصالح الدرك الملكي بمركز أمسكروض ضواحي أكادير، ليلة عيد الفطر، عملية تهريب للبشر ، إذ تم توقيف أربعين شخصا كانوا على متن سيارتين لنقل البضائع. وأفادت مصادر مطلعة أن عناصر الدرك الملكي بالسد الأمني، المنصوب على مستوى الطريق الوطنية الرابطة بين أكادير ومراكش، عند مدخل أمسكروض، أوقفت سيارتين من نوع ” طرانزيت”، كانتا قادمتين من إقليم اشتوكة آيت باها، في إطار المراقبة وتشديد الخناق على مخالفي مقتضيات حالة الطوارئ الصحية.
وبينت الأبحاث الأولية، بأن سائقي السيارتين لا يتوفران على وثيقتي الترخيص الاستثنائي للتنقل. كما كشفت عملية تفتيش السيارتين، عن وجود أربعين شخصا كانوا مُهربين داخل مقطورتي السيارتين. وأظهرت التحقيقات الأولية، أن السائقين كانا بصدد تهريب العشرات من الأشخاص، ضدا على قانون حالة الطوارئ الصحية، مقابل مبالغ مالية. واعترف المُهربان والمهَّربُون بأنهم قدموا على متن السيارتين من عدة مناطق بإقليم اشتوكة آيت باها، خاصة من منطقتي القليعة وبيوكرة، وكانوا متجهين إلى إقليم بني ملال بمناسبة العيد.
وجرى اقتياد الراكبين والسائقيْن إلى مركز الدرك الملكي بأمسكروض، لاستكمال المسطرة القضائية، بتعليمات من النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية لأكادير. وتم إحالة السائقين والراكبين على وكيل الملك بذات المحكمة، حيث قرر إيداع السائقين بالسجن المحلي لآيت ملول، ووضعهما رهن الاعتقال الاحتياطي، وإحالتهما على الجلسة من أجل المحاكمة. هذا فيما تقرر متابعة الركاب في حالة سراح، وحجز السيارتين، إذ تم إيداعهما بالمحجز الجماعي للجماعة الترابية أمسكروض.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


68 + = 75