إغلاق الحدود في وجه رئيس جماعة بإقليم الحسيمة

موند بريس / محمد أيت المودن

أمر قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بمدينة الحسيمة، أول أمس الخميس 23 دجنبر الجاري، بإغلاق الحدود في وجه رئيس جماعة بإقليم الحسيمة وعدلين، مع سحب جواز سفرهم ووضعهم تحت المراقبة القضائية.

 

ويأتي هذا الأمر القضائي على خلفية تورط رئيس الجماعة والعدلين في قضية تتعلق بتزوير مستندات ووثائق رسمية للاستيلاء على أملاك الغير بالجماعة الترابية آيت يوسف وعلي بإقليم الحسيمة.

وتعود تفاصيل هذه القضية إلى تقدم أحد أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج بشكاية تتعلق بتزوير وثائق رسمية من أجل الاستيلاء على قطعتين أرضيتين في ملكيته، حيث تبلغ مساحة الأولى منهما 13 ألف متر مربع، فيما الثانية تبلغ مساحتها 8 آلاف متر مربع.

 

وبعد التحقيق في هذه القضية، جرى الكشف عن 28 شخصا متورطا فيها، بينهم رئيس الجماعة والعدلين، فضلا عن أشخاص آخرين وضعوا تحت المراقبة القضائية.

 

وتجدر الإشارة إلى أن قاضي التحقيق أصدر مسبقا أمرا في ذات القضية، يقضي بإيداع ستة شهود وتقني طوبوغرافي بالسجن المحلي للحسيمة تحت تدبير الاعتقال الاحتياطي.

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


5 + 4 =