إستفزاز ….جديد الجزائر ترسم الحدود مع جبهة البوليساريو الوهمية

موند بريس

يواصل النظام العسكري الجزائري محاولاته الاستفزازية اتجاه المغرب، حيث أعلن أنه يشرف على وضع اللمسات الأخيرة لعملية ترسيم الحدود مع جبهة “البوليساريو” الانفصالية، يومي 14 و15 يونيو الماضي، بتندوف بإقليم الناحية العسكرية الثالثة.

وأوضحت مجلة الجيش الجزائري، في عددها الأخير، أن لجنة مكونة من عسكر جزائري وبعض عناصر عصابة الرابوني الإرهابية، اعتمدت في إعداد تقريرها النهائي على ما تم إنجازه في الفترة الممتدة من 2 إلى 10 ماي 2021 بالإضافة إلى عملية رصد الإحداثيات و استخراج الخط الحدودي.

وتابعت أنه شارك في أشغال اللجنة عن الجانب الجزائري اللواء زرهوني عمار توفيق، رئيس مصلحة الجغرافي والكشف عن بعد لأركان الجيش، وعن جانب الجبهة الانفصالية، المدعو سيدي أوغال.

وشدد النظام العسكري على أن هذه العملية تأتي في إطار جهود الجزائر في ترسيم الحدود الوطنية مع الجبهة، التي يعتبرها “بلد شقيق”، في محاولة لاستفزاز المملكة.

ويرى مراقبون أن النظام العسكري الحاكم في الجارة الشرقية، يسعى من خلال هذه الخطوة الاستفزاية، إلى فتح ممرات لميليشيات صنيعته جبهة “البوليبساريو” الانفصالية، من أجل القيام بهجومات ضد المغرب، مباشرة من التراب الجزائري.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


1 + 8 =