إدارة الرئيس الأميركي الجديد تفتح ملف الصحفي السعودي جمال خاشقجي من جديد

موند بريس / محمد أيت المودن

كشفت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين بساكي، في مؤتمر صحفي عقدته مساء أمس الجمعة 5 فبراير الجاري، عن أن إدارة الرئيس الأميركي الجديد ستقدم للكونغرس التقرير الاستخباراتي المتعلق بقضية مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، معتمدة على الشفافية التامة إزاء هذا الموضوع.

 

هذا، ووصفت ذات المتحدثة مقتل جمال خاشقجي بـ”الجريمة المروعة” التي ستتخذ الإدارة الجديدة كافة الإجراءات اللازمة من أجل إماطة اللثام عنها.

وفي سياق متصل، سبق أن تعهدت مرشحة بايدن لمنصب مدير الاستخبارات الوطنية، أفريل هاينس، برفع السرية عن التقرير الاستخباراتي الذي سيجري تقديمه للكونغرس للنظر فيه، دون الكشف عن التاريخ الذي سيجري فيه هذا الإجراء.

ومن جانبه تعهد بايدن خلال حملته الانتخابية بتحقيق العدالة في قضية مقتل خاشقجي، ومحاسبة كل المسؤولين أو الضالعين في ارتكاب هذا الفعل، إن من قريب أو بعيد.

 

هذا، وكانت مطالب عدة قد وجهت للرئيس السابق دونالد ترامب من طرف الكونغرس من أجل تقديم تقرير كامل حول الجريمة والأطراف المتدخلة فيها، وهو الأمر الذي رفضه ترامب، حيث إن من شأنه جر ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى مطبات التحقيق في هذه القضية.

 

يذكر أن الصحفي السعودي جمال خاشقجي كان يقيم قيد حياته في الولايات المتحدة الأمريكية، قبل أن يغتال داخل قنصلية بلاده في تركيا، في 2 من أكتوبر 2018، وهو الأمر الذي أدى إلى تدهور العلاقات بشكل كبير بين أمريكا والسعودية التي كانت واحدا من أبرز حلفائها في الشرق الأوسط.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 68 = 74