إثارة كبيرة وتألق مغربي في مباراة سيلطا فيغو واشبيلية

موند بريس / محمد أيت المودن

شهد شوط المباراة الأول، من مباراة سيلطا فيغو واشبيلية عن الدورة عن الدورة 30 من بطولة الليغا الاسبانية، مبارزة مثيرة بين الناديين.

 

الفريقان ظهرا بأسلوب هجومي، أفضى إلى توقيع أربعة أهداف.

 

تقدم الفريق الأندلسي منذ الدقيقة 7 عبر رأسية الفرنسي جول كوندي، بعد استغلاله لكرة قادمة من زاوية.

 

ورد السيلطا بهدف التعادل في الدقيقة 20 من نقطة الجزاء انبرى لها العميد ياغو أسباس، ذات اللاعب عاد ليضيف هدفا ثانيا بعد ثلاث دقائق، عقب تكسيره لعملية الشرود لينفرد بالحارس وينجح في التسجيل، وفي الدقيقة 35 قاد فرناندو هجوما وقبل وصوله لمنطقة العمليات سدد بقوة لترتطم الكرة برجل المدافع وتستقر داخل المرمى، ليعلن عن التعادل.

 

وفي الوقت الذي كان هذا الشوط يقترب من نهايته، فاجأ المهاجم برايس دفاع إشبيلية بهدف ثالث في الدقيقة 43.

 

في الشوط الثاني، دخله الأندلسي ن بضغط كبير على دفاع سيلطا فيغو، وقد توجوا ضغطهم بتسجيلهم هدف التعادل الثالث في الدقيقة 60 من تمريرة للنصيري واستغلها راكيتيتش، الذي سددها داخل المرمى.

 

اربع دقائق عن هذا الهدف، تم تغيير المهاجم النصيري بزميله دي يونغ في الدقيقة 62، بعدها أنقذ الحارس بونو مرماه من هدف محقق عقب اختلاط.

 

وفي الدقيقة 76، استغل البديل غوميز خطأ لمدافع السيلطا، ليرقع الهدف الرابع.

 

وشهدت الدقيقة 86  اقحام الدولي المغربي منير الحدادي.

 

وحافظ إشبيلية على نتيجته إلى اعلان الحكم عن نهاية المباراة، ليحافظ زملاء بونو والنصيري على الرتبة الرابعة ب61 نقطة مبتعدا عن برشلونة صاحب الرتبة الثالثة باربع نقاط فقط.

 

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


2 + 5 =