أمطار الخير تكشف واقع البنية التحتية لمدينة بنسليمان

موند بريس : فدوى الوردي

عرت التساقطات التي شهدتها مدينة بنسليمان عن وضع مزري، وعن ضعف ملموس، وهشاشة البنية التحتية لمدينة بنسليمان.


فغزارة الأمطار المتواصلة لحد الآن كشفت عما تعانيه الأزقة والشوارع من نقص كبير على مستوى الإصلاح والصيانة وتقوية شبكات قنوات الواد الحار،

حيث تحولت بعض الأزقة والشوارع إلى برك مائية بسبب كثرة الحفر واختناق قنوات الصرف الصحي، أصبحت على إثره بعض الاحياء و المناطق معزولة،


فبعض شوارع و ازئقة المدينة على سبيل المثال الشارع المؤدي
الى الحي الحسني وحي لالة مريم 2 وحي الفرح و قرب مؤسسة الفرابي اصبح عبارة عن مسبح يصعب التنقل عبرها سواء بالنسبة للراجلين والسائقين، ولم يعد بإمكان أي وسيلة نقل المرور عبرها.

وفي سياق مرتبط بالموضوع تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك” و بعض المنابر الإعلامية على نطاق واسع صورا وفيديوهات انهيار قنطرة بنت عبو المتواجدة بجماعة اولاد يحى الوطا التابعة لإقليم بنسليمان ، قد انهارت للمرة الثانية كادت ان يتسبب في كارثة إنسانية لا قدر الله ، وهذا راجع لضعف البنية التحتية الطرقية حيث تسببت في معاناة الساكنة جراء هشاشة البنية التي أدت الى انقطاع الطريق ، مما جعل عددا من الجماعات تعيش في عزلة. للاشارة فطريق مهمة تؤدي إلى الدار البيضاء و المحمدية مرورا من بجماعات أخرى فضلات..

و إلى متى ستبقى الأمطار تفضح ضعف البنية التحتية و تكشف عن الأوضاع الكارثية التي تشهدها مدينة ؟
ويجب على السلطات المحلية والمنتخبة التدخل للإصلاح ممكن إصلاحه ،و تقوم بإجراءات للحد من من تكرار مثل هذه الأوضاع الكارثية .

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 62 = 63