أمزازي يدشن المنتجع السياحي الجديد “زفير إفران” الخاص بالتربية والتكوين.

موند بريس / محمد أيت المودن

صدر بلاغ جديد لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، يحمل خبرا سارا لرجال التربية و التكوين الراغبين في قضاء عطلهم رفقة أسرهم.

 

و ذكر نص البلاغ الذي اطلعت عليه جريدة ” موند بريس “، بأن الوزير سعيد أمزازي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، أشرف رفقة إدريس أوعويشة، الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، وعامل إقليم إفران و يوسف البقالي، رئيس مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين والكتاب العامين للقطاعات الثلاثة، اليوم، على مراسم تدشين المنتجع السياحي الجديد “زفير إفران” الخاص بالتربية والتكوين.

 

وحسب تعميم لوزارة التربية فيأتي إنجاز هذه المنشأة السياحية، تفعيلا للتوجيهات الملكية للملك محمد السادس، والذي يولي لأسرة التربية والتكوين عناية خاصة، والتي عملت مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين على ترجمتها ببرامج اجتماعية مختلفة ونوعية من أجل المساهمة في تحفيز الأطر التربوية والإدارية لتحسين أدائها خدمة لما فيه المصلحة الفضلى لبناتنا وأبنائنا.

 

إلى ذلك، تضيف الوزارة، يندرج هذا المنتجع في إطار خطة عمل مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين للعشرية 2018-2028، والتي تضع من بين أولوياتها ضرورة الارتقاء بعروض الاصطياف والترفيه الموجهة إلى منخرطيها من أسرة التربية والتكوين وأسرهم، كما جاء لينضاف إلى مركبين سياحيين متواجدين بكل من مراكش والجديدة.

كما يتماشى مع أهداف المشروع رقم 15 من حافظة تنزيل أحكام القانون الإطار 51.17، هذا المشروع المتعلق ب ” الارتقاء بتدبير الموارد البشرية” والذي جعل الاهتمام بأسرة التربية والتعليم من أولى أولويات الإصلاح التربوي، وكذا تعزيزا للجهود المبذولة من أجل الارتقاء بمختلف الخدمات الاجتماعية لفائدة نساء ورجال التعليم لترقى هذه الخدمات إلى مستوى تطلعاتهم وتعكس، بذلك، المكانة المهمة التي يحظى به العنصر البشري بقطاع التربية والتكوين والبحث العلمي.

 

وعلى هامش هذا الحفل، وقع كل من وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي و رئيس المؤسسة اتفاقية إطار للشراكة لتنظيم برامج التكوين المهني بين قطاع التكوين المهني ومؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية.

 

وتندرج هذه الاتفاقية في إطار تنفيذ التوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، الذي ما فتئ يؤكد على أهمية التكوين المهني للنهوض بالرأسمال البشري باعتباره الثروة الحقيقية التي تزخر بها بلادنا.

 

كما تهدف الاتفاقية المذكورة، إلى تحديد إطار للشراكة بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي -قطاع التكوين المهني- ومؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، من خلال شركتها الفرعية ” زفير للتنمية”، zephyr développement ، في الجوانب المتعلقة بتطوير التكوين المهني في مهن الفندقة والسياحة لفائدة المتدربين والمتدرجين بالمؤسسات ومراكز التكوين التابعة لقطاع التكوين المهني.

 

كما تتوخى ، تطوير وتعزيز عمليات وبرامج التكوين المستمر لفائدة الأجراء العاملين في مراكز الاصطياف والترفيه التي تديرها شركة zephyr développement، وفقًا للتشريعات الجاري بها العمل.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 55 = 64