أمريكا تتجاوز نصف مليون وفاة بسبب كورونا

موند بريس / محمد أيت المودن

يتوقع أن تتجاوز الولايات المتحدة الاثنين عتبة نصف مليون وفاة بفيروس كورونا في وقت تشكل وتيرة حملات التلقيح بارقة أمل، كما في إنكلترا حيث يقدم رئيس الوزراء بوريس جونسون خطة تخفيف “تدريجي” للإغلاق.

 

بعد عام من إعلان أول وفاة جراء كوفيد-19 في الولايات المتحدة في 29 فبراير 2020، ستتجاوز البلاد عتبة 500 ألف وفاة بالمرض، مع تسجيل 498,879 وفاة الاثنين عند الساعة 01,30 ت غ، بحسب جامعة جونز هوبكنز المرجعية.

 

وقال أنطوني فاوتشي خبير الأمراض المعدية ومستشار الرئيس الأميركي جو بايدن، الأحد “إنه أمر رهيب، مروع”. وأضاف “لم نعرف شيئا كهذا منذ أكثر من 100 عام، منذ جائحة 1918” موضحا “هذا أمر سيبقى في التاريخ.”.

وتمّ تجاوز عتبة 400 ألف وفاة في يناير عشية تنصيب جو بايدن رئيسا، وهو جعل من مكافحة الوباء أولويته القصوى في مستهل ولايته.

وقال بايدن “500 ألف! هذا أكثر بسبعين ألفا من العدد الأجمالي للأميركيين الذين قضوا خلال الحرب العالمية الثانية، على فترة أربع سنوات”.

لكن في خطابه في مصنع للقاحات فايزر في كالامازو في، أكد الرئيس الأميركي أيضا على الأمل الذي تحمله وتيرة التلقيح الحالية. وقال “أظن أننا سنقترب من الوضع الطبيعي بحلول نهاية هذا العام”.

و بإنجلترا بعدما فُرض عزل منذ مطلع يناير، بدأت انكلترا ترى نهاية النفق: إذ إنه بات بالإمكان ملاحظة آثار “الإغلاق” وحملة التلقيح التي تُجرى على قدم وساق، مع انخفاض أعداد الإصابات وحالات الاستشفاء والوفيات.

 

وسيعرض رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أمام البرلمان خطة تخفيف الإغلاق التي يريدها “حذرة” و”تدريجية”، بهدف “عدم إهدار التقدم” المحرز و”التضحيات”. وقد يُحدّد موعد إعادة فتح المدارس اعتباراً من الثامن من مارس.

ففي المملكة المتحدة، وهي إحدى أكثر الدول الأوروبية تضرراً من الوباء مع ما يزيد عن 120 ألف وفاة، تقرر كل مقاطعة من بين المقاطعات الأربع في البلاد، استراتيجيتها في مجال تخفيف الإغلاق. في اسكتلندا وويلز، ستُعيد المدارس فتح أبوابها تدريجاً اعتباراً من الاثنين.

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 36 = 40