أكادير: معطيات خطيرة عن الموثق الموقوف

موند بريس / محمد أيت المودن

تم الكشف عن معطيات صادمة بخصوص واقعة الموثق المعروف الذي قاده النصب والإحتيال إلى الاعتقال .

 

وذكرت مصادر اعلامية، بان الموثق المذكور تم توقيفه من طرف عناصر الشرطة القضائية بمدينة طنجة يوم السبت المنصرم، مشيرة بأنه كان ينوي الهروب إلى الخارج عبر قارب للهجرة السرية، مباشرة بعد تمتيعه بالسراح المؤقت، على خلفية ملف قضائي لم يغلق بعد والمتعلق بتحريره لشيكات بدون رصيد تبلغ قيمتها 700 مليون سنتيم .

ذات المصادر، أوضحت، بان الموقوف، تدهورت حالته الصحية مباشرة بعد توقيفه، مشيرة، بأنه، يرتقب أن يتم نقله إلى أكادير للإستماع إليه بخصوص العشرات من شكايات المواطنين، في قضايا خيانة الأمانة والنصب على أموال و ودائع زبائنه و تحرير شيكات بدون رصيد، حيث قدر مجموع الشيكات المحررة أزيد من 10 ملايير سنتيم، في حين ذكرت مصادر أخرى غير موثوقة، رقما أكبر من ذلك.

 

هذا، و مباشرة بعد تداول خبر توقيف الموثق المذكور، قدم عدد من الضحايا إلى مكتب الموثق الكائن بشارع مولاي عبد الله بقلب مدينة أكادير، المفتوح الأبواب مع تواجد المستخدمات و المستخدمين فيه، في غياب الموثق.

 

يذكر  أن الموقوف يوجد تحت تدابير الحراسة النظرية في انتظار عرضه على انظار قاضي التحقيق للبحث في مجريات التحقيق التفصيلي في هذه القضية التي هزت أركان جسم التوثيق بمدينة الإنبعاث.

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 75 = 78