أكادير: مشاريع بنيوية هامة تنتظرها الساكنة بفارغ الصبر

موند بريس / محمد أيت المودن

يكتسي برنامج الهيئة الحضرية لمدينة أكادير الذي وقع أمام أنظار جلالة الملك محمد السادس في شهر فبراير الماضي، حيزا مهما من اهتمامات ساكنة مدينة أكادير، التي هي على موعد قريب مع ثلة من المشاريع التي من شأنها الارتقاء بالمدينة، ومن بينها مشروع تهيئة الطريق الطريق المداري الرابط بين مطار المسيرة و ميناء أكادير، حيث قدرت التكلفة الإجمالية للشطر الأول منه ب770  مليون درهم.

 

و يدخل إنجاز هذا المشروع في إطار اتفاقية موقعة في 13 من شهر ماي الماضي بين كل من وزارة التجهيـــز والنقل واللوجستيك والماء، ووزارة التجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، ووزارة الداخلية، وجهة سوس ماسة وجماعة أكادير، بهدف تحسين جودة التنقلات بمدينة أكادير وضمان انسيابية النقل المدني و التجاري بها.

ومن شأن مشروع تهيئة الطريق المداري الذي سيناهز طوله 29 كلم، أن يسهم في تحسين مؤشرات السلامة الطرقية و توفير الربط بالمرافق العمومية والاقتصادية الهامة لأكادير الكبير كمطار المسيرة الدولي، والملعب الكبير، والمركب المينائي لأكادير، وقطبي الصناعة والخدمات أليوبوليس، والمناطق اللوجستيكية المرتقبة بآيت ملول والدراركة والمركب الجامعي للمدينة.

و  إذ تم الانتهاء من الدراسات المتعلقة بهذا المشروع، فإن أشغال بناء الشطر الأول منه والمتعلق بالربط بين المطار- الدراركة و مقطع الدراركة – الحي المحمدي ستنطلق قريبا على أن تمتد إلى 18 شهرا، وسيتم خلال ذات المشروع تشييد 11 منشأة فنية من قبيل الممرات الأرضية والممرات العلوية والقناطر، والتي لا تزال الدراسات المتعلقة بها قيد الإنجاز، على أن تنطلق أشغال بنائها سنة 2021.

يذكر أن وفدا رسميا ترأسه والي جهة سوس ماسة إلى جانب كل من رئيس مجلس جهة سوس ماسة و رئيس المجلس الجماعي لأكادير و النائب الأول لرئيسة مجلس جماعة الدراركة و المدير الجهوي لوزارة التجهيز و العديد من المنتخبين و المسؤولين، قاموا بزيارة تفقدية يوم الثلاثاء 17 نونبر، للإطلاع على الاستعدادات الجارية لبداية اشغال تهيئة الطريق المداري الرابط بين مطار المسيرة و ميناء أكادير، وهو الأمر الذي يؤكد أهمية هذا المشروع كأحد المشاريع البنيوية ضمن برنامج التنمية الحضرية لاكادير 2020- 2024 .

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


5 + 1 =