أكادير: مجلس ENSA يخرج ببيان توضيحي

موند بريس / محمد أيت المودن

في بيان له موجه للراي العام المحلي والوطني اكد مجلس المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية باكادير انه وردا على مجموعة من المغالطات التي تروج حول المؤسسة وتنويرا للراي العام يؤكد اعضاء مجلس المؤسسة باعتباره اعلى هيئة تقريرية منتخبة. أن 3 أساتذة من أصل أزيد من 100 استاذ رسميين وعرضيين، أعلنوا كتابة ومتحججين بموافقة رئاسة الجامعة على تصرفهم، معبرين عن عدم امتتالهم لقرارات المجلس، بل إنهم عمدوا إلى تحقير المراسلات الإدارية المتعلقة بإجراءات مسك النقط وما ترتب عن ذلك من عواقب وخيمة تضر بالمصلحة العليا للطلبة، خاصة مسلك هندسة المعلوميات ومسلك البناء والاشغال العمومية.

 

ويضيف البيان أن هذه الممارسات ليست وليدة اليوم، بل هي استمرار لمسلسل التشويش على السير العام والعادي للمؤسسة، والنيل من سمعتها المميزة وطنيا ودوليا.. ويضيف البيان أن اعضاء المجلس، ومن أجل إيجاد حل عاجل للإشكال القائم، قاموا بمراسلة رئيس الجامعة. لكن من دون أن يتوصلوا بأي جواب. لتظطر المؤسسة إلى الخروج للعلن عبر هذا البيان التوضيحي لرفع كل اللبس، ووضع حد للشائعات والمغالطات. مؤكدين من خلاله أن الأساتدة الثلاتة وحدهم يتحملون تبعات ما ستؤول اليه الاوضاع .خاصة وأن مداولات الفصل الخامس متوقفة فقط بهذين المسلكين بعد انخراط جميع أساتدة المسالك الخمسة الأخرى يكل مسؤولية وتفان للقيام بجميع العمليات التقويمية. مؤكدين عبر ذات البيان أن الأساتذة الثلاتة بتصرفهم هذا. قد اتخذوا الطلبة رهائن وألحقوا اضرارا بمصالحهم بتعطيل الإمتحانات الإستدراكية وتأخير التحاقهم بالتداريب المهنية.

 

كما يحمل بيان مجلس المدرسة رئاسة جامعة ابن زهر كامل المسؤولية لعدم تفاعله الايجابي مع المراسلات الموجهة إليها في هدا الشأن كما يناشدون الجهات المسؤولة التدخل العاجل لضمان السير العادي للمؤسسة واحترام جميع هياكلها.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 75 = 79