أكادير: عودة مشكل احتلال الواجهات الأمامية للشواطئ يعود للواجهة

موند بريس / محمد أيت المودن

عاد مشكل احتلال الواجهات الأمامية للشواطئ بعمالة أكادير ليؤرق المصطافين ويثير سخطهم، حيث يقوم بعض الشباب ممن تم الترخيص لهم باستغلال مساحات من الشاطئ لكراء المظلات في إطار محاربة البطالة، بوضع المظلات على امتداد الواجهات الأمامية للشواطئ. في محاولة منهم لإرغام المصطافين على كراءها، وهو ما يحول رحلات الإستجمام إلى جحيم.

وحسب شكايات عدد من المصطافين ، فهم يقولون إنهم يجدون أنفسهم مجبرين على كراء المظلات الأمامية أو البقاء في الجهة الخلفية للشاطئ بعيدا عن مياه البحر، بالرغم من توجههم إلى الشواطئ في ساعات مبكرة تفاديا للازدحام.

ويقول عدد من المصطافين أن هذا المشكل يتكرر كل سنة دون أن تتدخل السلطات لوضع حد للتسيب الذي تعرفه شواطئ أكادير، حيث يتم الترخيص لعدد كبير من الشباب لاستغلال الشواطئ والإبقاء على مساحات غير كافية لاستيعاب العدد الكبير من المواطنين ممن يحملون معهم مظلاتهم.

 

ويضيف المصطافون، أن محاربة البطالة في صفوف بعض شباب المنطقة، لا يجب أن يكون على حساب راحة المواطنين العاديين الذين يحق لهم الاستمتاع بالشواطئ باعتبارها ملكا للعموم وليس ملكا خاص لأي أحد.

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


8 + 2 =