أكادير: إغماءات وبكاء في صفوف أطر وأطفال جمعيتي رعاية الصم وأرض الأطفال

موند بريس / محمد أيت المودن

أقدمت القوات العمومية صباح اليوم الأربعاء على إخلاء مقر جمعيتي حماية ورعاية الصم وأرض الأطفال بأكادير، بناء على قرار أصدره عمدة مدينة أكادير القيادي والبرلماني عن حزب العدالة والتنمية صالح المالوكي.

وقد شهد مقر الجمعيتين صباح اليوم حالة احتقان شديدة وإغماءات في صفوف نزلاء وأطر الجمعيتين، حيث جرى نقل عدد منهم صوب مستعجلات المستشفى الجهوي الحسن الثاني من أجل تلقي العلاجات الضرورية، بعدما تفاجؤوا بحلول القوات العمومية وإجبارهم على مغادرة مقرهم الذي تشغله الجمعيتين اللتان تستهدف فئات من ذوي الاحتياجات الخاصة وأبناء الأسر الهشة لما يزيد عن ثلاثين سنة خلت من الزمن.

 

 

 

وتساءل العديد من متابعي هذا الملف ، لماذا تم تنفيذ هذا الإخلاء القسري في هذا التوقيت بالذات دون استحضار الأطفال والأطر المعرضين للشارع ، كما أن تلك الصور التي تابعها موفد جريدة” موند بريس” كانت صورا ومشاهد مؤلمة وأنت تتابع طفلا أصم يصيح ويبكي والقوات العمومية تقتحم المقر ، وفي الجانب الآخر امرأتين تشتغلان بهذا المركز وهما مغمى عليهما من هول الصدمة ، ألم يكن من الأفضل تنفيذ عملية الإخلاء ( إن كانت قانونية ) في غياب هؤلاء الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة ؟ أسئلة وأخرى طرحها العديد ممن حضروا هذه المشاهد ليبقى أكبر متضرر من هذا الملف هو الطفل الأصم والأبكم ، هو ذاك الطفل الذي أنقذته الجمعية من الشارع وهو اليوم سيعود إليه كأن المجهودات التي بذلت ستذهب أدراج الرياح …هي تلك البنت الصماء التي درست في هذا المركز حتى أصبحت شابة وهي اليوم تتابع تأهيلها الحرفي إما في الخياطة أو مهنة الحلاقة والتجميل …لكن طموحها سيتوقف اليوم بسبب تنفيذ عملية إخلاء كان من الممكن أن تتم لو توفرت الحكمة ويتم تعويض المقر بآخر يلبي الحاجيات المؤلوفة من دراسة وتأهيل مهني عوض قاعتين بإحدى المدارس العمومية لا تسمن ولا تغني من جوع ؟؟؟ ..

 

خلاصة القول : عوض مساعدة ذوي الإحتياجات الخاصة والأخذ بيدهم وإدماجهم في المجتمع حتى يتجاوزوا إعاقتهم ، ها هي فئة منهم ستعود لمعاناتها بعدما كان عندها الأمل الذي اغتاله سوء تدبير ملف كان بحاجة إلى الكثير من الحكمة واستحضار روح الإنسانية قبل أي شيء آخر….

 

 

 

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


6 + 2 =