أكادير: إطلاق أشغال مشروع إعادة تأهيل سينما صحراء

موند بريس / محمد أيت المودن

في إطار تنفيذ برنامج التنمية الحضرية لمدينة أكادير 2020- 2024، ترأس السيد أحمد حجي، والي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير إداوتنان، يومه الجمعة 19 مارس 2021، حفل إعطاء الانطلاقة لأشغال مشروع إعادة تأهيل سينما صحراء الواقعة في قلب حي تالبرجت بأكادير، بحضور السيد رئيس مجلس جهة سوس ماسة والسيد رئيس مجلس جماعة أكادير والسيد المدير العام لشركة العمران سوس ماسة والسيد المدير الجهوي لقطاع الثقافة.

 

تنفتح اليوم سينما صحراء، المبنى التاريخي بحي تالبرجت، على آفاق مستقبلية رائعة بفضل التجديد الذي يتناسب مع الارتباط الوثيق الذي يكنه لها المواطنون بأكادير. تندرج هذه المنشأة، التي تعد فضاء للإشعاع الثقافي ودعامة لتراث المدينة المعماري، في إطار مشاريع الإنعاش الثقافي وتثمين تراث مدينة أكادير والتي تندرج ضمن برنامج التنمية الحضرية لمدينة أكادير 2020- 2024.

 

وفي هذا السياق تم يومه الجمعة 19 مارس 2021 إطلاق أشغال إعادة التأهيل التي ستعمل على الارتقاء التقني الشامل بسينما صحراء، المقترنة بالتثمين المعماري لبنايتها.

 

على المستوى البنيوي، وعلاوة على التقوية العامة والإصلاحات المتنوعة، سيحظى مبنى سينما صحراء بتغييرات في تكسية الأرضيات والجدران والأَسْقُف، وسيجهز بمعدات التقديم والعرض، فضلا عن وسائل الإضاءة والصوتيات.

 

أما على المستوى التراثي، فسيحترم المشروع هوية السينما من خلال إبراز المظهر الهيكلي للبناء. وسَيُعزز هذا المشروع إنجاز مدخل حقيقي للسينما وواجهة معمارية مميزة تسمح بولوج أشعة الشمس وتوفيرإضاءة طبيعية إلى المبنى، فضلا عن إدخال الخشب في الزخرفة كعنصر لترسيخ هوية هذه السينما وأسلوبها المعماري الذي يعود تاريخه إلى فترة إعادة بناء مدينة أكادير في ستينيات القرن الماضي.

 

إلى ذلك، وبدافع من توجهها كفضاء للثقافة والترفيه، سيكون لسينما صحراء قاعة موحدة، مصممة وفق تصورات المسارح والتظاهرات الثقافية، وطابق لمقهى ثقافي يستقطب مرتادي هذه المنشأة. كما ستتم تهيئة الساحة المتواجدة حولها في إطار مشروع إعادة تأهيل الساحات العمومية بالمدينة.

 

وستنتهي الأشغال في سينما صحراء، المقبلة على انبعاث حقيقي، والتي يندرج مشروع إعادة تأهيلها في إطار مشاريع إعادة تأهيل البنيات القديمة بالمدينة وتحويلها إلى فضاءات للثقافة الواردة في برنامج التنمية الحضرية، في الربع الثالث من سنة 2022.

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


63 + = 68