أعمال عنف بجنوب افريقيا عقب سجن الرئيس السابق للبلاد

موند بريس / محمد أيت المودن

أعلنت قوات الدفاع الوطني في جنوب أفريقيا، اليوم الإثنين، أنها سترسل قوات من الجيش إلى مقاطعتي غوتنغ وكوازولو ناتال، بهدف المساعدة في توفير الأمن بعد انتشار أعمال العنف في أعقاب تنفيذ الحكم بالسجن على الرئيس السابق جاكوب زوما.

وأوضح بيان لقوات الدفاع الوطني أنه سيتم نشر قوات من الجيش في غوتنغ وكوازولو ناتال بهدف تقديم الدعم لقوات حفظ النظام بالمقاطعتين في مواجهة موجة العنف في الأيام الأخيرة، مضيفا أن “انتشار القوات سيكون في أسرع وقت ممكن” .

وأشار المصدر ذاته إلى أن “مدة انتشار القوات وحجمها سيتم تحديده وفقا لتقديرات الموقف على الأرض، بواسطة قوات حفظ النظام”.

وكانت حكومة جنوب إفريقيا أعلنت، أمس الأحد، تنفيذ العديد من الاعتقالات، مع انتشار الاحتجاجات العنيفة المناهضة لسجن زوما، في مدينة جوهانسبورغ، المركز الاقتصادي لجنوب إفريقيا.

وتعرضت العديد من المتاجر للنهب في ضواحي جوهانسبورغ، وأغلقت الطرق والشوارع الرئيسية داخل وحول أكبر مدينة في جنوب إفريقيا، من قبل المتظاهرين الذين يطالبون بالإفراج عن زوما.

يشار إلى أن زوما متهم باختلاس أموال عامة خلال السنوات التسع التي قضاها في السلطة. ومنذ إنشاء لجنة تحقيق في فساد الدولة عام 2018، كثف الرئيس السابق جهوده لتجنب الإدلاء بشهادته، ما قاد إلى الحكم عليه بالسجن بتهمة تحقير القضاء.

وسلم زوما (79 عاما)، يوم الأربعاء، نفسه إلى سلطات السجون، تنفيذا لحكم بالسجن لمدة 15 شهرا صدر بحقه بتهمة ازدراء القضاء.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


33 + = 38