أسطول النفط الإيراني إلى فنزويلا يثير غضب الولايات المتحدة

موند بريس  :
تحاول إيران مساعدة فنزويلا في أزمة الوقود التي تعاني منها حاليا
أعاد أسطول من ناقلات النفط الإيرانية التي تحمل البنزين إلى فنزويلا إشعال فتيل التوتر مع الولايات المتحدة، التي تفرض عقوبات اقتصادية على البلدين.

ومن المتوقع أن تصل الشحنة الإيرانية إلى فنزويلا الواقعة في أمريكا الجنوبية مساء يوم 22 مايو/أيار الجاري.

ويوجد بفنزويلا احتياطيات نفطية هائلة، لكن أزمتها الاقتصادية طويلة الأمد جعلت البلاد تواجه نقصا حادا في الوقود.

وقد لجأ الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إلى مساعدة طهران، حيث ورد أنه وعد بتسديد قيمة الشحنة بالذهب.

ولا تعترف الحكومة الأمريكية بنيكولاس مادورو كرئيس لفنزويلا، وقد وصلت علاقاتها المتوترة مع إيران إلى مستوى جديد في يناير/كانون الثاني من العام الجاري عندما قتلت غارة بطائرة درون (طائرة بدون طيار) قاسم سليماني أعلى قائد عسكري إيراني.

قال مسؤول كبير في إدارة الرئيس دونالد ترامب لوكالة رويترز للأنباء في 14 مايو/أيار الجاري إن الولايات المتحدة تدرس إجراءات يمكنها اتخاذها ردا على شحنة إيران.

وفي حين أن المصدر، الذي لم يكشف عن هويته، لم يتناول تفاصيل الإجراءات التي تنظر فيها الولايات المتحدة، إلا أن التصريح كان قويا بما يكفي لدفع إيران لتقديم شكوى إلى الأمم المتحدة بعد أيام.

وقد وضعت إدارة ترامب فنزويلا تحت العقوبات، ساعية إلى الإطاحة بحكومة مادورو الاشتراكية من السلطة، والتي تتهمها الإدارة الأمريكية بأنها غير منتخبة ديمقراطيا.

وتعتبر واشنطن الشحنة الإيرانية إلى فنزويلا انتهاكا لسياسة العقوبات التي تفرضها، والتي تتضمن حظرا على المعاملات التجارية مع شركة النفط الحكومية الفنزويلية بي دي في اس ايه PDVSA.

وتقوم البحرية الأمريكية بدوريات بشكل روتيني في مياه منطقة البحر الكاريبي، بالقرب من الطريق المحتمل للناقلات الإيرانية.

ويعد الأسطول الأمريكي الرابع، ومقر قيادته في جاكسونفيل بولاية فلوريدا الأمريكية، مسؤولا عن جميع العمليات في المنطقة.

وفي رسالة موجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن أي إجراء أمريكي ضد الشحنة يجب أن يعتبر عملا من أعمال “القرصنة” وسيكون له تداعيات.

وكتب ظريف يقول: “تحتفظ إيران بالحق في اتخاذ جميع التدابير المناسبة والضرورية واتخاذ إجراءات حاسمة لتأمين حقوقها ومصالحها المشروعة ضد سياسات التسلط والممارسات غير القانونية هذه”.

ومضى يقول: “إن دبلوماسية الزوارق الحربية المهيمنة تهدد بشكل خطير حرية التجارة والملاحة الدولية، والتدفق الحر للطاقة”.

وأضاف وزير الخارجية الإيراني قائلا: “إن الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة لاتخاذ إجراءات قسرية لتعطيل بيع النفط الإيراني تمثل تصعيدا خطيرا”.

ويقول كسرى ناجي، المراسل الخاص لـ بي بي سي الفارسية، إن “أخطار المواجهة بين إيران والولايات المتحدة مرتفعة”.

لماذا تحتاج فنزويلا إلى مساعدة إيران؟

أدى سوء الإدارة والفساد في شركة النفط الحكومية الفنزويلية إلى انهيار مصافيها في السنوات الأخيرة، مما أدى إلى إصابة الإنتاج المحلي للبنزين بالشلل.

وفي وقت الأزمة، تجد الحكومة الفنزويلية إيران حليفا لطلب المساعدة، وهي دولة أقامت علاقات دافئة معها منذ إدارة الرئيس السابق هوغو تشافيز، سلف نيكولاس مادورو، والذي كان في السلطة من عام 2002 وحتى وفاته في عام 2013.

ويقول ديفيد سميلدي، الخبير في الشؤون الفنزويلية بجامعة تولين في الولايات المتحدة، إن التعاون بين كراكاس وطهران “طبيعي، لأنهما تعتبران بعضهما البعض شريكتين استراتيجيين في عالم متعدد الأقطاب، وهما دولتان خارجتان عن القانون في نظر الولايات المتحدة”.

ويشير كسرى ناجي الصحفي في بي بي سي إلى أنه “إذا كان صحيحا أن فنزويلا ستدفع بالذهب، فمن المنطقي أن تخاطر إيران بالعديد من السفن وشحنتها، حيث إن إيران في حاجة ماسة إلى الدخل بسبب العقوبات”.

لكن الاقتصاد الفنزويلي في وضع أسوأ.

فقد انخفض ناتجها المحلي الإجمالي بأكثر من 50 في المئة منذ تولي نيكولاس مادورو السلطة في عام 2013، كما غادر ملايين الفنزويليين البلاد في السنوات الأخيرة بسبب الفقر.

وأدى فيروس كورونا وتراجع أسعار النفط إلى تفاقم الوضع في فنزويلا التي يعتمد اقتصادها بشكل كبير على المنتجات النفطية.

وتحايلت الحكومة الفنزويلية، لعدة أشهر، على مشاكل مصافيها من خلال تسليم النفط الخام مقابل البنزين لعملائها، وخاصة شركة روسنفت الروسية.

لكن إدارة ترامب أطلقت جولتين من العقوبات في فبراير /شباط ومارس/آذار الماضيين ضد فروع روسنفت لتداول الخام الفنزويلي في الأسواق الدولية.

وفي أواخر شهر مارس/آذار الماضي، أعلنت روسنفت عن رحيل مفاجئ من فنزويلا.

ويعتقد أنطونيو دي لا كروز، خبير النفط في شركة الاستشارات إنتر أمريكان تريندز، أنه “بين مساهمي روسنفت هناك شركاء مهمين للغاية لا يريدون تعريض الشركة للخطر من خلال التعامل مع الرئيس الفنزويلي مادورو”.

ومنذ ذلك الحين، كان لا بد من تقنين البنزين بشكل صارم في فنزويلا، حيث يصطف الناس طوال الليل لملء ما لا يزيد عن 30 لترا.

ويقول دي لا كروز: “مادورو يحاول الآن حمل الإيرانيين على ملء الفراغ الذي تركته روسنفت”.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 6 = 7