موند بريس

تسمم 9 تلميذات بسم الفئران .

تسمم 9 تلميذات بسم الفئران .

موند بريس /  محمد أيت المودن

كشفت مصادر إعلامية أن قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي سانية الرمل بتطوان، عاش حالة استنفار قصوى وتجنيد كافة الأطقم الطبية للتدخل، من أجل إنقاذ تسع تلميذات يدرسن بمؤسسة للتعليم الابتدائي، أصبن بتسمم ناتج عن تناولهن مادة سامة (سم الفئران)، والتي وضعت بمحيط المؤسسة من طرف مصالح الجماعة الحضرية بهدف قتل الحشرات والفئران، دون مراعاة شروط الصحة والسلامة والوقاية من الأخطار.

واستنادا إلى المصادر نفسها فإن التلميذات اللائي يدرسن بالمستوى الثاني ابتدائي، عثرن على السم الذي وضع بمحيط المؤسسة على شكل قطع صغيرة، واعتقدن أن الأمر يتعلق بحلوى نظرا لشكله ورائحته، فتناولت تلميذتان القليل منه، في حين اكتفت الأخريات بالتذوق فقط.

وحسب مصدر طبي فإن جميع التلميذات خضعن لفحوصات طبية، وحالتهن الصحية مستقرة ولا تدعو للقلق، حيث سيظللن تحت المراقبة الطبية الدقيقة، في انتظار إجراء تحاليل أخرى بعد يومين للتأكد من خلو جسمهن من أي مادة سامة أو مضاعفات أو ما شابه ذلك.

واستنفر حادث تسمم التلميذات السلطات المحلية والأمنية وجميع الأجهزة الاستخباراتية التي قامت بزيارة المستشفى الإقليمي لجمع المعلومات ورفع تقارير مفصلة في الموضوع إلى الجهات المختصة، سيما وأن محاربة الحشرات والفئران بواسطة السم، تتم وفق شروط خاصة وتدابير صارمة يجب اعتمادها من طرف مصالح الجماعة الحضرية (المكتب الصحي البلدي).

وقال مصدر مطلع إن ما وقع من إهمال لاحترام شروط الصحة والسلامة والوقاية من الأخطار، بخصوص وضع مادة سامة بمحيط مؤسسة للتعليم الابتدائي، دون مراعاة التنبيه القبلي للتلاميذ وأخذ كافة الاحتياطات اللازمة، يتطلب تفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة الدستوري، سيما وأن الأمر يتعلق بأرواح أطفال أبرياء لا يمكنهم تمييز السموم أو تقدير الخطر الذي تشكله على حياتهم.

وأشار المصدر نفسه الى أن رئاسة الجماعة الحضرية، مطالبة بتتبع الأعمال التي يقوم بها المكتب الصحي، وضرورة احترام شروط السلامة، خاصة وأن مستشارين داخل الأغلبية سبق تنبيههم إلى العشوائية والفوضى في تدبير هذا المرفق الحساس.



نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار