موند بريس

عاجل: جريدة "الصباح" التركية تكشف تفاصيل جديدة في قضية اغتيال "جمال_خاشقجي"

عاجل: جريدة "الصباح" التركية تكشف تفاصيل جديدة في قضية اغتيال "جمال_خاشقجي"


موند بريس:

جمال خاشقجي وهو ما يؤكد مصداقية التسجيل الصوتي الذي تتحفظ عليه المخابرات التركية:
- #جمال_خاشقجي كان يرتدي ساعة يد آبل وقام ببدء تسجيل ما يحدث بمجرد دخوله القنصلية والمواد المسجلة كانت يتم رفعها على آي كلاود مرتبط بهاتف خارج القنصلية.
- التسجيل أظهر ضربه وتعذيبه ثم قتله على يد فريق الاغتيال السعودي.
- استطاع فريق الاغتيال اكتشاف قيام #خاشقجي بالتسجيل وقاموا بمسح بعض الملفات بعد إستخدامهم بصمة يد خاشقجي عقب قتله.
- تم استرجاع كل التسجيلات عن طريق عمل back up للهاتف المرتبط بالآي كلاود.

وهو ما يتطابق مع التسريبات التي نشرتها جريدة "يني شفق" التركية:
- بعد ترك هاتفه بالخارج مع خطيبته، خاشقجي دخل القنصلية السعودية منفردا ثم تم إستقباله بمكتب القنصل السعودي لعدة دقائق تبادل فيها الحديث مع القنصل.
- بعد دقائق دخل إلى الغرفة شخصان من فريق الاغتيال وقاما بضربه وجره إلى غرفة ثانية، ويظهر التسجيل الصوتي أن خاشقجي حاول الدفاع عن نفسه والصراخ بصوت عال إلا أنه تم تخديره بعد دقائق قليلة.
- بعد تخديره تم نقله إلى غرفة ثالثة أعدت لعملية القتل ثم تم البدء بتقطيع جثته بمنشار عظام تم جلبه خصيصا لهذا الأمر.
- بعد مغادرة بعض أفراد فريق الاغتيال مقر القنصلية، أتى باقي الفريق لتنظيف مسرح الجريمة وإخفاء آثار القتل وتقطيع الجثة.
- خرج بعض أفراد فريق الإغتيال من القنصلية حاملين حقائب كبيرة كانوا قد قاموا بشرائها من سوق "سيركجي" باسطنبول، وهي الحقائب التي تحتوي على جثة خاشقجي مقطعة، وكانت قد ظهرت صور تلك الحقائب في التسجيل الذي عرضته المخابرات التركية في وسائل الإعلام مؤخرا.
- تم تحميل تلك الحقائب في سيارة مرسيدس فان ثم توجهت تلك السيارة إلى منزل القنصل السعودي الذي يبعد حوالي 500 متر عن مقر القنصلية، لذا يعتقد الأمن التركي أن هناك أجزاء من جثة خاشقجي تم دفنها في حديقة منزل القنصل السعودي.
- يعتقد الأمن التركي أن ما تبقى من جثة خاشقجي ستكون في مكان ما في محيط مناطق "مالت بيه" أو "بندك" أو "كارتل" في اسطنبول.
منقول



نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار