موند بريس

غضب كبير في صفوف الجمعية المغربية والعلوم التمريض والتقنيات الصحية بما ستقوم به وزارة الصحة .

غضب كبير في صفوف الجمعية المغربية والعلوم التمريض والتقنيات الصحية بما ستقوم به وزارة الصحة .

موندبريس: سهام الناصري
غضب واستغراب كبير في صفوف الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية التي تهتم بشؤون الممرضين على اقبال وزارة الصحة بإتخاد خطوة ترمي وتسعى من خلالها لهدم المعهد العالي لعلوم التمريض والتقنيات الصحية بالدارالبيضاء الكبرى.
يؤكد رئيس الجمعية حبيب كروم لجريدة "موند بريس" في بيان غضب، معتبرا هذا الاخير ان المعلمة التاريخية مسجلة في الثرات الثقافي للمملكة ويعد اول مؤسسة لعلوم التمريض بالمغرب تم العمل به منذ سنة 1944، وان اتخاذ قرار من هذا القبيل يضرب في العمق مهنة التمريض وموروثها الثقافي والتاريخي كما ان مطالبة الاطر التمريضية والطلابية الممرضين وتقنيي الصحة الى مغادرة المعهد المذكور ليحط الرحال بمدرسة قديمة تم التخلي عنها من طرف وزارة التربية والتكوين يعتبر قرارا ارتجاليا، فكيف يعقل تدريس علوم التمريض في مؤسسة تابعة للتربية والتكوين في ظل غياب معايير فضاء التكوين و الاختصاص وشروط العمل لازيد من 700 طالب وطالبة في التمريض وتقنيات الصحة اضافة الى اساتذة وطاقم من اطر التكوين والتدريس كان يرجى اشركاهم واشراك الجمعيات المهنية في رسم مستقبل مهنة التمريض وهنا نندد مرة اخرى بهدا الفعل هدا ان دل على شئ انما يدل على ان وزارة الصحة تفتقد الى معيار الشراكة والتسيير المشترك.
كما يؤكد في ذات البيان ان الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية تدعو وزير الصحة الى اعادة النظر في هذا القرار الذي يعتبرت جائرا في حق مهنة التمريض وطاقمها الاداري والتكويني كما ان القرار خلق وخلف احباطا واستياءا في نفوس الممرضين وتقنيي الصحة والاطر العالية العاملة بالمعلمة التاريخية المذكورة



نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار