موند بريس

الأساتذة المتعاقدون بين سندان القمع ومطرقة التعاقد.

الأساتذة المتعاقدون بين سندان القمع ومطرقة التعاقد.

موند بريس / محمد أيت المودن

دخلت القوات الأمنية صباح اليوم الأحد 22 شتنبر الجاري بعنف لمنع مسيرة الأساتذة المتعاقدين ، التي كان هؤلاء يعتزمون القيام بها بمدينة الدار البيضاء ، ضمن حلقة جديدة من المسلسل الاحتجاجي المطالب بإسقاط التعاقد .

وذكر الأستاذ "نور الدين العثماني"عضو المجلس الوطني بالتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ، أن الأساتذة المتعاقدين أمضوا أزيد من ساعة ونصف بشارع ابن سينا ، رافعين شعارات وهتافات رافضة للتعاقد ودعوا من خلالها إلى إدماجهم في الوظيفة العمومية.

وأضاف العثماني أن الأساتذة المحتجون تمكنوا من تجاوز الطوق الأمني ، الذي ضربته القوات العمومية حول مسيرتهم الاحتجاجية ، التي كانت مبرمجة في اتجاه المركز الرئيسي للتكوين بالدار البيضاء .

وأكد نفس المتحدث أن مطاردة العناصر الأمنية للمحتجين لم تمر دون خسائر ، حيث أصيب رفقة مجموعة من أساتذة من بينهم (ربيع.ك)المنسق الجهوي التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بجهة الدار البيضاء سطات ، حينما هوت هروات العناصر الأمنية ورفساتهم على أجسادهم.

وفي جهة سوس ماسة ، منعت القوات العمومية صباح اليوم الأحد مسيرة الأساتذة المتعاقدين بمدينة أكادير ، إذ يظهر شريط فيديو منشور على "الصفحة الرسمية للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد" تعنيف القوات العمومية للأساتذة وتفريقهم بالقوة ، وقد “تكرر هذا المشهد في العديد من المدن” ضمنها تطوان و والحسيمة بحسب التنسيقية

مدينة بني ملال عاشت صباح اليوم على وقع مسيرة احتجاجية حاشدة دعت إليها التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد و شهدت حضور آلاف المتظاهرين من مختلف مدن جهة بني ملال خنيفرة ، وجابت مختلف شوارع المدينة ، حيث رفعوا لافتات ضد حكومة العثماني و رددوا شعارات ضد العنف و القمع و ( الحكرة ) التي تطال الأساتذة و الأستاذات المتعاقدات على الصعيد الوطني عامة.

يشار أن عددا من المدن المغربية عرفت اليوم مسيرات جهوية للأساتذة المتعاقدين تنزيلا لبرنامجهم النضالي الوطني.



نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار