موند بريس

غضب في صفوف مغاربة إيطاليا

غضب في صفوف مغاربة إيطاليا

موند بريس :إيطاليا بحر الدين

بعد الاعتداءات الشنيعة التي لحقت بالقنصلية المغربية بميلانو  فلا حديث في أوساط الجالية الا عن هذا الموضوع معربين عن جام غضبهم مما آلت إليه الأمور خاصة و أن المجموعة التي قامت بهذه الفوضى لم تقدر تبعاتها  و تداعياتها الخطيرة على مستوى مصالح الجالية الإدارية وايضا صورة المغرب و المغاربة ببلد الإقامة ايطاليا
فالجميع هنا يستهجن هذه الهجمة الحيوانية التي أراد من خلالها مجموعة من المهاجرين تخريب الممتلكات العامة و تكسير القنصلية المذكورة فقط لأن الامور لم تجري على هواهم زاعمين تباطئ موظفي المصلحة المذكورة في قضاء مصالحهم و التي هي بحكم القانون لا يمكن للقنصلية تجاوز المساطر المعمول بها بناء فقط على تهديدات هذه المجموعة
 و الأخطر في الموضوع ان يتم إدخال امراة ايطالية  بكاميرة من أجل تصوير ما يجري من غير اذن سابق إذ لا يمكن قانونا التصوير داخل أروقة اي إدارة في العالم من غير تصريح مسبق مما يعني أن الأمر مبيت و مقصود و هناك ترصد لاستفزاز الموظفين و بخاصة اذا كان الهمجي المقتحم يرغي و يزبد و يسب باقذع الألفاظ و الشتائم و يكيل الاتهامات  للجميع  قاصدا بذلك إثارة الفوضى و تحريض الناس على القنصل و الموظفين و لكن الذي هو أبشع ان يحشد بعض الشباب ممن لا إقامة لهم ليقفوا بكلابهم ( البيدبول) الخطيرة أمام القنصلية و مهددين الجميع بحمام دم  و إطلاق الكلاب الشرسة على الموظفين مع تكسير الأبواب و النوافذ و غير ذلك مما اضطر طاقم القنصلية  إلى استدعاء الشرطة المحلية لحماية الناس و الموظفين و البناية
 و هنا يشرع لنا أن نتساءل كيف نضمن بعد كل ما حصل سلامة الطاقم العامل في القنصلية
و ماذا لو قرر الموظفون  التوقف عن العمل لعدم توفر الأمان و لوجود  تهديدات حقيقية تمس حياتهم  وسلامتهم؟؟
و هل يعلم امثال هؤلاء الشبيحة كم من الجهد و الوقت و الإجراءات ستضيع عن الآلاف من الأسر الذين يقيمون تحت نفوذ تلك القنصلية و حرمانهم من قضاء مصالحهم الإدارية و منهم من يأتي من مئات الكيلومترات من أجل حالة وفاة أو تسجيل مولود او تجديد جواز و غير ذلك من مصالح الناس لو ان القنصلية اقفلت لأسبوع فقط ناهيك اذا طال الوقت نظرا للظروف و الإرهاب و الهلع الذي يعيشه هؤلاء الموظفون؟
 فمن المستفيد من كل هذه الفوضى؟
ثم اي صورة لهيبة المغرب قدمناها للإيطاليين و الأكيد انه مهما كان العتب على سير العمل في القنصليات فإن الإدارة الإيطالية لن تمتعك بحق الإقامة أو أي حق آخر اذا لم تستوف كافة الأوراق الرسمية التي اصلا تنجزها لك القنصلية العامة لمنطقة سكناك.
  اضف الى هذا فنحن من خلال مواقعنا كاطر المجتمع المدني المغربي بإيطاليا في الفيدرالية العامة أو سائر الجمعيات الاخرى نعلم أن القنصلية غير مسؤولة تماما عن ترحيل اي مغربي من ايطاليا
 فقرار الترحيل هو من اختصاص القضاء أو الداخلية الإيطالية و القنصلية لا يتجاوز دورها التأكد من أن الشخص الذي ترغب السلطات الايطالية ترحيله إلى بلادنا هو فعلا مغربي  و ليس من اي بلاد أخرى و ينتحل الجنسية المغربية  ما يدحض ادعاء كثير من الجهال  الذين يروجون لفكرة ان القنصلية المغربية من ترحل المغاربة و تعيدهم الى الديار
و لا يفوتني هنا ان اؤكد ان هناك فعلا  بعض الموظفين  يخرقون القوانين أو يسيؤون إلى بعض أفراد الجالية بقصد أو من غير قصد أو يأخذون الرشاوى  أو مما يحصل في اي إدارة أخرى و لكني اجزم ان هذا ليس عاما في كل الموظفين و بالتأكيد ليس مبررا قطعا للاعتداء عليهم أو المس بسلامتهم و حقوقهم و إنما هناك طرقا قانونية متبعة لتقديم الشكاوى إلى الجهات المسؤولة و هي كفيلة  بمتابعتهم قضائيا  أو إحالتهم إلى التأديب أو التوقيف أو مما هو معمول به في المساطر
و انا هنا متاكد ان ما أكتبه هو عين ما تقوله الجالية المغربية قاطبة في هذه النازلة  و مغاربة ايطاليا جميعا متضامنون مع السيد القنصل العام بميلانو و بقية الموظفين بعد هذا الاعتداء و يطالبون بصوت واحد المتابعة القانونية في حق المعتدين و حماية مؤسساتنا الوطنية بالخارج من اي مساس بسمعتها أو هيبتها لانها من سمعة المغرب و المغاربة و ندعو جميعا النيابة العامة و القضاء الإيطالي لاتخاذ،اللازم في حق من يثبت تورطهم في هذا التهديد و الاعتداء كما ندعو جاليتنا إلى التعاون جميعا بشكل إيجابي مع النخب الجمعوية و أطر القنصلية لتحسين نوعية الخدمات و تجاوز المطبات لتحقيق الرؤية الحكيمة التي أرادها صاحب الجلالة حفظه الله تعالى لابناءه بالخارج و تقريب الإدارة منهم و تحسين طرق خدمتهم و الله نسأل ان يحفظه و جميع المغاربة فوق اي أرض كانوا و تحت اي سماء و أن يجمع بين الارواح و يؤلف بين القلوب
//ذ بحرالدين//



نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار