موند بريس

خروقات قائد المجاطية تحت مجهر لجنة إقليمية بعمالة مديونة.

خروقات قائد المجاطية تحت مجهر لجنة إقليمية  بعمالة مديونة.


موند بريس : جمال بوالحق
أقدم عامل مديونة هشام العلوي لمدغري، على تفعيل لجنة مختلطة، أرسلها إلى دواوير المجاطية بالمجال القروي لمديونة، استهلها بدواري اللوز والبقاقشة ولهلالات.. في انتظار تعميمها على باقي الدواوير، التي تغرق في مستنقع القبح العمراني .
وتُشير مصادرنا من عين المكان، على أن أعضاء اللجنة وقفوا على العديد من الدور العشوائية،خلال اليومين الماضيين،من ضمنها مستودعات عشوائية، وقاموا بأخذ صور فوتوغرافية لهذه الانفلاتات، وهدّموا بعضها،واستثنوا مخالفات الكبار، من بينهم مستشارين جماعيين كما حدث بدوار لبقاقشة، سواء بزنقة صحراوة ، أو بأرض "ملوك" التي تعتبر أكبر تجزئة عشوائية بالمجاطية ،ورغم ذلك غفلتها أعين اللجنة أمام ذهول الجميع .
ويُشار على أن مصادر جمعوية، راسلت في الآونة الأخيرة عامل مديونة، وطالبته بضرورة فتح تحقيق في موضوع الاتجار في البناء العشوائي، من خلال بلاغ جمعوي، جاء في محتواه على أنّ البناء العشوائي، انتشر بشكل مخيف بتراب جماعة المجاطية،و شجّع رواجه على الاتجار فيه، بعد الاستيلاء على مساحات فارغة والترامي عليها، والعمل على تجزيئها، وتحويلها إلى دور سكنية عشوائية لا تتجاوز مساحتها حوالي 50مترا بمبلغ يتراوح مابين7 و10 مليون سنتيم، بتواطؤ واضح مع حماة الأمن والعمران.
وجاء في مستهل البلاغ دائما ،على أنه رغم تحريم البناء العشوائي من طرف أعلى سلطة في البلاد، إلاّ أنه يبدو أن التعليمات الملكية بهذا الخصوص ،لا تساوي شيئا عند سلطات المجاطية، ومدبري الشأن المحلي، حيث توجد العديد من المستودعات العشوائية، من ضمنها مستودعات ،تعود لبعض الوجوه الجماعية وغيرهم،استنبتت فوق أراض فلاحية، وتم ربطها بالكهرباء العمومية.
وأكدّ نفس البلاغ على أن دوار (لبقاقشة) المعروف أكثر بدوار "حيمود" فإن حكايته حكاية مع البناء العشوائي، المستنبت في الآونة الأخيرة، والذي وصل إلى أزيد من 40 مسكنا، شُيّدت فوق أرض ملوك، على يد أشخاص معروفين بالاتجار في العشوائي، وتم منح العديد من أصحاب هذه المساكن، شواهد سكنى بمبالغ مالية مهمة، مكّنتهم من الاستفادة من الكهرباء.
أما بداخل نفس الدوار دائما وخصوصا بمنطقة "طوطال" ،فقد عرفت انفلاتا عمرانيا، شجّع على تواجدها أشخاص يقطنون بدار طوطال، مستغلين في ذلك وجود هذه المنطقة في مكان متوار عن الأنظار.وبدوار بلعربي المعروف بدوار"الضرك" فممثلها بالجماعة، أنشأ بمحل سكنه مستودعا وربطه بالكهرباء، وأخرج له رخصة استغلال في ظروف وُصفت بالغامضة .
أمّا بدوار الحلايبية، وبالضبط خلف المطرح العمومي، حيث يتواجد مسكن وجه جماعي ،استنبتت العديد من المباني العشوائية، ولم يكتفي بذلك، بل إنه ساهم في انتشار البناء العشوائي بدوار اللوز، من خلال التوسط في استنبات العديد من المساكن العشوائية والمستودعات، بتواطؤ من أعوان السلطة، الذين يخضعون له،ويغضون الطرف عن جميع الاختلالات ، التي تقع داخله خصوصا المستودعات،التي عرفت انتشارا واسعا ، كان من تداعياتها تحويلها إلى معامل سرية صناعية، تنشط بجوار تجمع آهل بالسكان.
أما بدوار "لهلالات"، أو بمرشيش ،أو الحفاري وبدوار أولاد الطالب ودوار سيدي غانم، إلى غيره من دواوير المجاطية، التي حوّلها المجزئون إلى مساكن عشوائية، تفتقد إلى أبسط الضروريات، التي لا تشجع على الحياة الكريمة.

وقد أدّى انتشار البناء العشوائي وتفاقمه، إلى ظهور كثافة سكانية غير مسبوقة وانتشار الجريمة، وكثرة الاعتداءات وإلى تأزيم الوضع البيئي وانتشار الأزبال، وهو أمر ينذر بتدهور الوضع البيئي والاجتماعي خصوصا وأن عملية تشييد المباني العشوائية والاتجار فيها مازالت قائمة؛ لأن عوائدها، التي ظهرت نعمتها على المسؤولين من عيون الداخلية وغيرهم من بعض الوجوه الجماعية، والمجزئين، شجّعت على مواصلة الاستثمار فيها .

واختتم البلاغ مداخلته بالتاكيد على أنه بعد أن أصبح السكوت غير ممكن، ارتأينا فضح هذه الخروقات والمطالبة بفتح تحقيق في الموضوع؛لأن عملية استنبات البناء العشوائي و الاتجار فيها على يد المجزئين، وبعض المستشارين وغيرهم لم تتوقف، ممّا ينذر بتأزيم الوضع أكثر في المنطقة، التي تعيش أصلا على إيقاع البناء العشوائي والتلوث بسبب المزبلة العمومية وكثرة الاعتداءات واعتراض سبيل المواطنين، وكثرة الدور العشوائية، ينذر بكارثة، قد تعيد ما وقع في الهراويين سابقا، إلى الواجهة من جديد بتراب عمالة مديونة.



نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار