موند بريس

لا يحيق المكر السيء إلا بأهله : النافورة الأعجوبة تثير الجدل من جديد...

لا يحيق المكر السيء إلا بأهله : النافورة الأعجوبة تثير الجدل من جديد...

موند بريس

تكلم حتى أراك أو بصريح العبارة تكلم أقول لك من تكون ؟
في الوقت الذي قمنا بنشر مقال حول نافورة الجيل الجديد بسطات كما وصفها البعض و التي خصص لها غلاف مالي يصل إلى المليار ومائتي مليون سنتيم ، في الوقت الذي إلتقط بعض المارة صور لشاحنة صهريجية تزود النافورة بالماء دون الإعتماد على الميكانيزمات الخاصة بالأنظمة الهيدرومائية التي تشتغل أوتوماتيكيا بالعقل الإلكتروني ، بمعنى غياب منبع مائي خاص يزود النافورة الأعجوبة بحاجياتها المائية دون الإستعانة بالصهريج الأضحوكة و هو ما أثار سخطا في الأوساط العامة.

و في الوقت الذي كنا ننتظر ردا تقنيا يحتوي على معطيات تفصيلية دقيقة بخصوص منشأة الجيل الجديد حسب ما هو معمول به في إطار سياسة ترشيد النفقات وعقلنة التدبير المحكم والحكامة في التنمية المستدامة لاسيما و أن المبلغ ضخم في ظل غياب خزان مائي قار ، يطل علينا شاهد من أهلها للرد على هذه المعطيات في إطار ما يسمى تكافؤ و اغتنام الفرص : فوّض نفسه وكيلا خاصا نيابة على أولي العزم و بإملاءات منهم من أجل تقديم إيضاحات لذر الرماد في العيون ، نتفاجأ بأجوبة تتعلق بإحدى الجماعات التي لا علاقة لنا و لها بالموضوع ، و هو تملص و تهرب صريح في إطار فن المراوغة عن الأجوبة بل و في طياتها حرب معلنة ضد تلك الجماعة و هو ما يثير الإستغراب و الشفقة على أحوال البعض.
فما علاقة تلك الجماعة بالشاحنة و الصهريج الذي يملأ نافورة الجيل الجديد ؟ و كيف يمكن تفسير و تبرير غياب خزان مائي خاص بالنافورة الأعجوبة ؟مفارقة عجيبة جعل من هذه المنشأة أعجوبة ثامنة من عجائب الدنيا و ما المانع من إيفاد لجان قصد التحقيق في هذه الفضيحة ؟ سؤال يحتاج إلى تفعيل و ليس تبرير مقارنة مع المبلغ المرصود لنافورة الشاوية. .
إعتراف الكاري حنكوا في إطار هيئة تكافؤ و إغتنام الفرص بسطات يقر بموجبه أن المبلغ الإجمالي هو مليار و 200 مليون سنتيم هو تكلفة نافورة الجيل الجديد و هو ما يؤكد لنا أن الرقم مضبوط ،لكن من أجل التملص و الإجابة الصريحة يقر مكلف نفسه الدفاع عن أولي العزم أن المبلغ هو 2 مليون درهم مخصص للنافورة فقط في حين أن باقي المبلغ أي المليار تم إنفاقه على بضع أعمدة إنارة وتبليط أرضية و رخام ثم حديقة و هو مبلغ مبالغ فيه و يفتح أكثر من قوس و هو ما يؤكد لنا وجود خطب ما يتعلق بسياسة ترشيد النفقات وعقلنة التدبير المحكم والحكامة في التنمية المستدامة وهذا ما يتطلب إيفاد لجان مختصة للتحقيق في هذا الرقم الضخم و علاقته بأرض الواقع.
و يمكن إعتبار هذا ضحكا على الذقون في ظل غياب أي تفسير رسمي حول معطيات البطاقة التقنية للمشروع و علاقته بالمبلغ و أرض الواقع و هذا ما لم يجب عنه من فوض نفسه ماضغا للثوم بالنيابة و ناطقا رسميا بالتفويض من أولياء النعم و في هذا رسالة واضحة بأنها إملاءات من أجل حجب الشمس بالغربال.
و كوننا منبر حيادي ، نود أن نشير أن حق الرد مكفول للجميع ، وأن كل من لديه وثائق تتعلق باختلالات مهما كانت الجهة المعنية ،فإننا سنسعى جاهدين لنشرها وفق مفهوم الحياد و الشفافية.



نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار