موند بريس

قراءة في بعض ما نشرته الصحف الوطنية خلال الأسبوع الأخير .

قراءة في بعض ما نشرته الصحف الوطنية خلال الأسبوع الأخير .

موند بريس / محمد أيت المودن

إليكم قراءة لبعض ما ورد في الصحف المغربية خلال الأسبوع الأخيرو التي نستهلها بجريدة الأخبار التي أوردت أن وزارة العدل أعلنت عن نشر النتائج النهائية الخاصة بمباراة ولوج خطة العدالة برسم سنة 2018، وذلك عقب انتهاء مداولات اللجنة المشرفة على المباراة، حيث بلغ عدد الناجحين 800 متبار، منهم 299 من النساء بنسبة 37,38 في المئة، و501 من الذكور بنسبة 62,62 في المئة.
وأبرزت الوزارة في بلاغ لها أن مباراة هذه السنة تتميز ولأول مرة في تاريخ المملكة بفتحها أمام النساء إلى جانب أشقائهن الرجال تنفيذا للتعليمات الملكية السامية القاضية بفتح المجال أمام المرأة لولوج خطة العدالة.
وفي خبر آخر ، اتهم رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، “كثيرين” بـ”الوشاية” للإيقاع بين حزب “العدالة والتنمية” والملك محمد السادس.
وقال العثماني خلال افتتاح الندوة الثانية للحوار الداخلي للحزب ، إن “الكثيرين يلعبون دور الوشاية للإيقاع بين الحزب والملك محمد السادس”، مؤكدا أنهم “سيفشلون في محاولتهم”.
و أوضح العثماني أن حزبه “تابع ما كُتب في الإعلام، منذ الندوة الوطنية الأولى للحوار الوطني (30 يونيوالماضي)، ويتأسف لأن بعض الأقلام حاولت جاهدة التشكيك في مواقف الحزب من الملكية أولا، ومواقف الحزب من السياسة العامة ثانيا”.
وشدد على أن “التشكيك في مواقف الحزب جاء أيضا من طرف قيادات سياسية (لم يسمها)، بينما مواقف الحزب ثابتة ومتجدرة في التاريخ”، مضيفا أن حزبه الذي يقود الائتلاف الحكومي “يعبر عن مواقفه دون أن يتصل به أحد .. ولن نقبل أن يتصل بنا أحد”.
وفي جريدة الصحراء ، نجد موضوعا حول انطلاق أشغال الدورة الثالثة من منتدى المغرب اليوم "موروكو توداي فوروم" الذي تنظمه مجموعة لوماتان بالدار البيضاء، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.
واختارت المجموعة الإعلامية الرائدة أن تكون "الجهوية المتقدمة" محور الدورة الثالثة من هذا اللقاء الوطني والهام، تحت شعار "الفوارق الجهوية: منظومة اقتصادية لتحقيق تنمية منسجمة"، وذلك بحضور مستشار جلالة الملك والولاة ورؤساء الجهات وعدد من الشخصيات الحكومية والوزارية والسياسة والدبلوماسية وممثلين عن دول إفريقية.
أما جريدة الأحداث المغربية ، فقد ذكرت أن مصالح الدرك الملكي بتمصلوحت، اعتقلت إثر شكاية تلقتها من طرف مواطنين، موظفا بقسم التصديق بجماعة تمصلوحت، متهم بتزوير عقود بيع و شراء بقع أرضية في ملكية غيره.
الموقوف الأربعيني، تم اعتقاله عصر يوم الثلاثاء الماضي، ووضعه رهن تدابير الحراسة النظرية من أجل تعميق البحث معه، قبل أن يتم تقديمه على أنظار النيابة العامة بمراكش.
وفي نفس الجريدة تشير إلى أن رواد شبكات التواصل الاجتماعي استيقظوا على صور مواطن خمسيني قطعت أذنه والدماء ما زالت بادية عليها، كما أرفقت تلك المشاهد المؤلمة بتسجيل صوتي سردت من خلاله المتحدثة الواقعة بصفتها عاملة بمصحة الضمان الاجتماعي ، فتحدثت عما وصفته بجرائم تقع بأكادير كان آخرها هذا الضحية الذي وزعت صوره، وأنه حل بالمصحة من أجل العلاج.
وأضافت الموظفة عبر هذا الشريط بأن الضحية كان محط عملية " كريساج " من طرف عصابة متكونة من أربعة اشخاص سلبوه مبلغ 15 ألف درهما سحبها للتو من المصرف وأنه تعارك مع واحد منهم فقام بقضم أذنه، الموظفة اشارت عبر الرسالة الصوتية أنها تتكلم والرعب يسكنها نظرا لما عاينته.
وفي المسائية العربية ، نقرأ موضوعا حول الوجبات الغذائية سريعة التحضير بالشواطئ وخطرها على الصحة. بحيث ذكر صاحب المقال أنه في عز فصل الصيف، تشهد شواطؤنا اقبالا كبيرا من طرف المصطافين الذين يبحثون عن الراحة والاستجمام ، والتخلص من الملل والروتين اليومي، وما يرتبط به من مسؤوليات العمل والبيت والمشاغل اليومية، وبقدر ما يجد الاطفال في عطلتهم المدرسية متنفسا للسباحة واللعب والركد والتمدد على الرمال الذهبية تحت شمس دافئة، ترى فيه النساء مناسبة لتغيير الاجواء، واسترجاع الانفاس بعد سنة كاملة من الاستيقاظ المبكر، وخدمة الزوج والابناء والبيت ، وهو ما يفتح المجال على البحث عن الطعام الجاهز خصوصا بأماكن الترفيه والإصطياف.
واعتاد المصطافون على رؤية باعة متجولين يعرضون بعض الاطعمة الخفيفة على المستحمين في الشواطئ ، يقطعون الشاطئ ذهابا وايابا ، رافعين اصواتهم باسم البضاعة التي يحملونها، وبمجرد اشارة بسيطة، او إماءة ، يعجلون بتلبية الطلب، وتقديم الوجبة لمن يرغب فيها.
ورغم أن هذه الاكلات المعروضة، قد تغري طريقة تصفيف محتوياتها، او انسجام مكوناتها، وقد تفتح الشهية بالروائح المنبعثة منها،وطريقة عرضها وتقديمها، وقد تكون سليمة مغدية تسد جوع البطن، وتنعش الروح، فتمر الامور بسلام، وقد تصاب بالتلوث سواء خلال طبخها بزيوت متعددة الاستعمال، أو بسبب المكان الذي تحضر فيه العجين وغالبا لا تتوفر فيه شروط النظافة، وأحيانا يأتي الخطر من الاواني التي تحضر فيها العجين، واحيانا أخرى من الطباخ نفسه، حيث لا يعتني بنظافة يديه وجسمه وملابسه اثناء إعداده لتلك الوجبات، ولا يلقي بالا للتوابل وتاريخ صلاحية بعض المعلبات من مربى وسمك، وفي كثير من الاحيان، لا تؤخذ العديد من الاحتياطات لتغليف الأطعمة عند نقلها، أو عرضها، مما يجعلها عرضةً للتلوث.
… وكلها عوامل تشكل خطرا على الصحة الى جانب الظروف المناخية والبيئية من اشعة الشمس والرطوبة وما علق بالهواء من غبار ودخان وروائح.



نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار