موند بريس

وزير التربية الوطنية يراهن على تعميم التعليم الأولي بنسبة 100 بالمائة في أفق موسم 2027-2028 .

وزير التربية الوطنية يراهن على  تعميم التعليم الأولي بنسبة 100 بالمائة في أفق موسم 2027-2028 .

موند بريس / محمد أيت المودن

كشف سعيد أمزازي، وزير التربية المغربي والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أن عدد التلاميذ المنقطعين عن الدراسة يصل حاليا إلى 269 ألف، مقابل 400 ألف خلال السنوات القليلة الماضية. وأوضح أمزازي أن وزارة التربية الوطنية والتعليم ستحدث قطيعة مع الماضي، عندما كان معدل النجاح لا يتجاوز 10 نقاط من 20، مشيرًا إلى أن معدل النجاح خلال الموسم الدراسي المقبل لن يقل عن عشر نقاط في مرحلتي الإعدادي والثانوي.

وأكد أمزازي في حديث خاص لـ "المغرب اليوم" أن البرنامج الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي، يهدف إلى تعميم التعليم الأولي بنسبة 100 بالمائة في أفق موسم 2027-2028، وتحقيق نسبة 67 في المائة خلال موسم 2021-2022 كهدف مرحلي. وأوضح أمزازي أن هذا البرنامج سيتطلب إنجاز 57 ألف فصل إضافي وتوفير 55 ألف مربي بكلفة مالية سنوية إضافية تقدر بثلاثة مليارات درهم.

وأشار الوزير إلى أن هذا البرنامج، الذي سيبدأ العمل به خلال الموسم الدراسي المقبل 2018-2019 بفتح 4 آلاف فصل دراسي وتسجيل 100 ألف طفل إضافي وتكوين 28 ألف مربي ومربية و950 منشط تربوي، يهدف إلى تحسين جودة التعليم الأولي وتأهيل التعليم الابتدائي الأصيل، مع إرساء آلية لإدماج التعليم الأولي في التعليم الابتدائي، ووضع برامج للتكوين الأساسي والمستمر لفائدة المربين، كما سيتم العمل على إقرار تمييز إيجابي لفائدة الوسط القروي والشبه القروي، وتوفير الدلائل المرجعية الموحدة.

وبيّن أمزازي، أن الحكومة ستعمل على إقرار نموذج اقتصادي يؤسس لشراكة فعالة بين مجموع المتدخلين على مستوى القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني والجماعات الترابية، يوفر فرص العمل ويدعم منظومة التعليم ويرفع من جودتها، وفق منظومة من المرجعيات البيداغوجية وتوفير الموارد البشرية المؤهلة بإجازة مهنية خاصة وبرامج للتكوين المستمر على مستوى مراكز التكوين لمهن التربية والتكوين.
وشدد الوزير على ضرورة اعتماد استراتيجية وطنية فعالة من أجل إصلاح عميق لمنظومة التعليم، تقوم على تعميم وتطوير التعليم الأولي باعتبار ذلك شرطا أساسيا للنجاح الدراسي وتقليص الهدر المدرسي وضمان الاندماج في المجتمع وفي سوق العمل.

وأبرز أمزازي أن الموسم الدراسي المقبل من المتوقع أن يعرف إحداث 87 مؤسسة تعليمية جديدة بالأسلاك التعليمية الثلاث، 37 منها في الوسط القروي، موضحا أن هذه المؤسسات تتوزع، حسب الأسلاك التعليمية إلى 38 مؤسسة بالنسبة للسلك الابتدائي (14 منها بالوسط القروي)، مع اعتماد 10 مدارس ابتدائية جديدة على مستوى الجماعات، و29 مؤسسة بالنسبة للسلك الثانوي الإعدادي (15 بالوسط القروي)، وكذا 20 مؤسسة بالثانوي التأهيلي (8 منها بالوسط القروي).

وأكد أمزازي أن الوزارة اتخذت كافة الإجراءات الضرورية لإنجاح الدخول المدرسي المقبل وضمان انطلاق كل العمليات في موعدها المحدد، مسجلا أن التدابير شملت على الخصوص، إعداد خريطة مدرسية أولية للدخول المدرسي 2018 - 2019، مكنت من تحديد الحاجيات وفق معايير تحد من الاكتظاظ والأقسام المشتركة، وانطلاق عملية التسجيلات الجديدة بالسنة الأولى من التعليم الابتدائي برسم الموسم الدراسي المقبل، بجميع المدارس الابتدائية ابتداء من أبريل/نيسان الماضي وإلى غاية 16 يونيو/حزيران الماضي كآخر أجل، فضلا عن مواصلة تأهيل المؤسسات التعليمية، وتوسيع العرض التربوي.

وأضاف الوزير أنه تم توظيف 20 ألف من الأساتذة بموجب عقود من طرف الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، تم تكوينهم بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، مشيرًا إلى أنه سيتم تعيينهم قبل الدخول المدرسي المقبل.



نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار