موند بريس

مسيرة حاشدة في الرباط و طوفان بشري للتنديد بأحكام “معتقلي الريف”.

مسيرة حاشدة في الرباط و طوفان بشري للتنديد بأحكام “معتقلي الريف”.

موند بريس : بقلم هشام العمراوي
عرفت المسيرة التضامنية مع معتقلي “حراك الريف”، المنظمة بالرباط صباح اليوم، حضور قيادات جماعة العدل والاحسان والنهج الديمقراطي وفدرالية اليسار الديمقراطي وعدد من الوجوه الحقوقية البارزة، والحركة الثقافية الأمازيغية، بالاضافة إلى عائلات المعتقلين، والصحفي حميد المهداوي.
و بدت مسيرة الرباط حاشدة بالألاف من المتظاهرين والمتظاهرات كما رفع المتظاهرون شعارات يستنكرون فيها الأحكام الصادرة في حق ناصر الزفزافي ورفاقه، كما طالبوا باطلاق سراحهم جميعا، كما تم رفع صور المعتقلين وعلم جمهورية الريف، والعلم الأمازيغي الذي طغى على جميع أرجاء المسيرة.
كما حضرت صور توفيق بوعشرين مالك يومية “أخبار اليوم” وموقع “اليوم24″، خلال مسيرة الرباط تضامنا مع معتقلي حراك الريف.
وخصص مكان لعائلة بوعشرين والمتضامنين معه، وسط المسيرة، حيث قاموا برفع لافتات تطالب بـ”الحرية” لبوعشرين المُتابع في قضية متعلقة ب”الاستغلال الجنسي” و”الاتجار بالبشر”.
ورفع المتضامنون مع بوعشرين شعارات تصف محاكمة بوعشرين ب”المسرحية”، مؤكدون أن سبب اعتقاله هو عمله الصحفي.
ومن بين الشعارات التي تم ترديدها، "الحراك الاجتماعي ليس جريمة"، و"حرية، كرامة ، عدالة اجتماعية"، و"إدانة شعبية، محاكمات صورية".
وخلال نفس المسيرة دعا أحمد الزفزافي، والد ناصر الزفزافي، قائد حراك الريف المدان بعشرين سنة نافذة، السلطات المغربية إلى الاستجابة إلى صوت الشعب المغربي الذي عبرت عنه المسيرة وإطلاق سراح المعتقلين.



نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار