موند بريس

أجواء مشحونة وكلام ساقط في استئناف محاكمة توفيق بوعشرين .

أجواء مشحونة وكلام ساقط في استئناف محاكمة توفيق بوعشرين .

موند بريس / محمد أيت المودن

شهدت الجلسة السرية الثانية والعشرين من جلسات محاكمة الصحافي توفيق بوعشرين، قربلة اشتعل فتيلها بعد أن باحت المشتكية أسماء حلاوي بالقول إن الفيديو الذي جرى عرضه يخص المسماة حنان باكور، مديرة نشر موقع "اليوم 24"، قبل أن يقول لها المحامي حسن العلاوي، من هيئة دفاع بوعشرين "اغلقي فمك".



وتسللت أصوات الشجار إلى الباحة الداخلية للمحكمة بعد خروج محامين ومشتكيات من القاعة 8، حيث تجري محاكمة المتهم ولم يبرحوا مكانهم بل تسمروا بالقرب منها وارتفعت حدة الغضب، ما جعل المشتكية أسماء حلاوي تصف المحامي المذكور بـ"الحيوان"، في حين لم يتوانَ هو الآخر في التنفيس عن غضبه حينها وهو يتجاذب أطراف الحديث مع محامي آخر ويقول له بعبارة عامة تحمل الكثير من الدلالات: "الله ينعل دين مّها"، الأمر الذي عجّل بتدخل أحد المحامين في هذه القضية من أجل تهدئة النفوس للحيلولة دون الوقوع في ما لا يحمد عقباه.



وكانت عبارة "شاعلة" هي الكلمة التي وصف بها محامي من هيئة دفاع توفيق بوعشرين ما وقع في هذه الجلسة، خاصة بعد أن ارتفعت شرارة الشجار بالممر الداخلي للغرفة الجنائية الابتدائية مرة أخرى وهذه المرة مع المحامي ذاته والمشتكية نعيمة الحروري، ليكون الشجار بين دفاع بوعشرين ومطالبات بالحق المدني هي السمة البارزة التي بصمت هذه الجلسة بعد الدخول في نقاش يدور في فلك الخبرة التقنية المتعلقة بالفيديوهات الجنسية.



نشر الخبر : Administrator
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار