موند بريس

المغاربة وملحمة كلنا ابطال

المغاربة وملحمة كلنا ابطال

موند بريس
هجوم شرس ووجه به العمل الفني الأخير لسعيد الناصري، انتقاد لاذع وغير رحيم لم يسلم منه كل المشاركين من فنانيين كبار سجلوا أسمائهم من ذهب في تاريخ الفن المغربي ابتداء بالفنانة القديرة ثريا جبران وصولا إلى أصغر مشارك، العرض الأولي لقي استحسانا وصفق له الحاضرون بقوة مشيدين بأهمية العمل الوطني وبصدق وطنية المشاركين فيه، ولكن السؤال المحير والمثير للجدل لماذا انقلب كل هذا التصفيق والتهليل إلى هجوم قوي بعد خروج العمل وتنزيله على اليوتوب؟ من صفقوا له بالأمس انتقدوه اليوم؟ أسئلة تحيلنا على سؤال مهم متى كان حب الوطن يقاس بالمال؟ ليبقى معلقا وبدون إجابة شافية لكل من أدلى بدوله وعبر عن عدم الرضى على هذا المولود الفني الجديد والذي فضل سعيد الناصري أن يجعله في شكل ملحمة غنائية كبرى أشرف على إخراجها جامعا فيها وفي وقت وجيز أزيد من 120 فنانا و فنانة من داخل و خارج المغرب، معبرين عن مدى حبهم وإيمانهم القوي بأحقية المغرب في تنظيم كأس العالم 2026، مجسدين هذا الحب بصدق و بعفوية تامة لدى كان هاجسهم الأكبر هو إخراج الملحمة إلى الوجود دون الاهتمام بحيثيات أخرى هي أقرب إلى الخيال منها إلى الواقع، هذا الجانب الذي أغفله الساهرين على العمل كان بمثابة الفتحة التي دخل منها المهاجمون مركزين هجومهم على ما هو تقني فني من حيث الديكور والخلفية والمؤثرات والرؤية الإخراجية .
شخصيا أعجبتني الفكرة و أعجبني المضمون ربما هناك بعض الملاحظات التقنية التي لاتفسد للود قضية كان بوسع العديد من الزملاء و المناير الصحفية التغاضي عنها وعدم التركيز عليها وتجنب الحديث عنها سيما وأنها سبق لها وأن أبدت الإعجاب بالعمل حين العرض الأولي وبين عشية وضحاها و بقدرة قادر غيرت رأيها وفي الكواليس. لنتسائل بدورنا عن الأسباب الحقيقية وراء هذا التغيير في المواقف هل هو بريئ أم أن الصحافة المأجورة أصبحت بوقا وفما يؤكل الثوم بفمه لصالح أناس لا يتحملون مذاقه أو رائحته ؟هل هناك أياد خفية تحركها؟ خاصة وتزامن هذا الهجوم مع موقف الفنان المؤيد للمقاطعة الاقتصادية التي يعيش على وقعها المغرب؟ وهذا ما أكده سعيد الناصري في أول خروج إعلامي له بعد الهجمة الشرسة التي تعرضت لها الملحمة.
أتمنى صادقا أن ينجح مشروعنا الرامي إلى الظفر بشرف استضافة المونديال حينها سنواصل مجهوداتنا في تشجيع كل من أراد خيرا لهذا البلد وبعيدا عن المزايدات والاتجار بالوطنية إلى ذلكم الحين سنردد و بأعلى صوت "كلنا ابطال".



نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار