موند بريس

36 سنة حبسا نافذا لمرتكبي جريمة القتل العمد بجماعة إدويران .

 36 سنة حبسا نافذا لمرتكبي جريمة القتل العمد بجماعة إدويران .

عبدالرحمان بوعبدلي / موند بريس

قضت غرفة الجنايات الإبتدائية بمحكمة الإستئناف بمراكش وهي تبث في الملفات المعروضة أمامها، بإدانة أربعة أشخاص من عائلة واحدة بدوار أدازن بجماعة إيدويران، بستة وثلاثون سنة حبسا نافذا، بعد متابعتهم من قبل الوكيل العام للملك بنفس الإستئنافية من أجل جناية القتل العمد وإخفاء جثة مجني عليها والتمثيل بها.
هذا ووزعت هيئة الحكم العقوبة على الأظناء الأربعة على التوالي: 20 سنة في حق (عبد الله.أ) حبسا نافذا، محمد أمراي 10 سنوات حبسا نافذا ومعاقبة كل من (بوسلام.أ) و(أبريك.أ) بثلاثة سنوات لكل واحد منهما وغرامة 1000 درهم مع الصائر.
وتابعت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمراكش، المدانين بثلاثة سنوات لكل منهما طبقا للفصول 271 و 272 من القانون الجنائي، فيما توبع كل من ( عبد الله.أ) و(محمد.أ) من اجل القتل العمد وإخفاء جثة مجني عليها من جريمة والتمثيل بها المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصول: 392 و 271 و 272 من القانون الجنائي المغربي.
وتعود تفاصيل القضية إلى سنة 2012، بعد أن قام الأظناء الأربعة بقتل المسمى قيد حياته ( حدوش.أ)، وهي الجريمة التي لم يظهر لها أي اثر إلا في أواخر العام الماضي، بعد أزيد من خمس سنوات من الغياب، بعد أن تمكنت عناصر الضابطة القضائية من تفكيك لغز جريمة القتل، وذلك بعد أن قام ابن شقيق الضحية بتوجيه ضربات قاتلة بمسكنه بدوار ادازن بجماعة وقيادة ايدويران.
وجاء اكتشاف الواقعة بعد محاصرة دركية مجاط للمتهم بمجموعة من الأسئلة ومباشرتها لعمليات بحث دقيقة، انتهت باعترافه بارتكابه لجريمة القتل، ومباشرة الدرك العلمي عقب ذلك لعملية انتشال جثة الهالك من مقبرة ادازن، حيث دفن المتهم ضحيته خلسة عن أنظار ساكنة الدوار وأقاربه بمساعدة شقيق له.



نشر الخبر : Administrator
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة