موند بريس

مكالمة هاتفية تقود زوجة إلى الانتحار بتارودانت! ...

 مكالمة هاتفية تقود زوجة إلى الانتحار بتارودانت! ...

موند بريس :

أقدمت سيدة متزوجة في حدود الساعة السادسة من صباح يوم الجمعة 16 مارس الحالي، على الانتحار شنقا بمنزلها بحي سدي بلقاس خارج أسوار مدينة تارودانت، مخلفة وراءها زوج وأربعة أطفال.
وعلى اثر الحادث المأساوي وبعد إخطار السلطة الملحية والمصالح الأمنية بالحادث، توجهت فرقة أمنية والشرطة العلمية الى عين المكان، حيث تمت معاينة جثة الهالك وقد لفظت أنفاسها الأخيرة.
وحسب مصدر موثوق فمع الساعات الأولى من صباح يوم الحادث، كانت الأم تستعد لتحضير وجبة الفطور لزوجها وأطفالها، وفجأة سمعت رنين هاتفها النقال يرن، حيث قامت بالرد على المتصل.
وما هي الا ثوان حتى ثار غضبها وقامت بالتخلص من الهاتف بطريقة منفعلة، حيث صدمته على الأرض، وفي حيرة من نفسها، طلبت من احد أبنائها التوجه نحو البقال قصد إحضار الخبز.
في هذه الأثناء كان الزوج في احدى غرف البيت في الطابق السفلي، وفي الوقت الذي غادر الابن المنزل لقضاء من طلب منه، وبعد عودته اصطدم بمشهد مرعب، حيث جثة الأم معلقة بحبل ليتحول البيت بعد هدوء تام، إلى مأتم.
وحسب مصادر موثوقة، فان الضحية من مواليد سنة 1979 بمدينة تارودانت، كانت تستعد لمغادر ارض الوطن في اتجاه احدى الضيعات الأوربية للعمل هناك حيث عملية قطف " التوت ".
ومن اجل كشف الأسباب والدوافع، تمت إحالة جثة الضحية نجو المستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير قصد إخضاعها لتشريح طبي، فيما قامت المصالح الأمنية المختصة، بحجز الهاتف المحمول للضحية على اعتبار الصندوق الأسود لفك لغز الجريمة.



نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار